/ مقالات وعظات / الشهادة والأيقونة

الشهادة والأيقونة

 الشهادة والأيقونة

“وأهل البدعة بعد الإنذار مرة وأُخرى فأَعرضْ عنه”. البدعة في اليونانية الهرطقة وهي الخروج عن الإيمان والإتيان بعقيدة مخالفة له مثلا أن تُنكر أُلوهية المسيح او الثالوث الأقدس أو كونالسيد قام من بين الأموات. هكذا كان قديمًا. في تاريخ الهرطقات الكبرى الآريوسية (من صاحبها آريوس) هي اعتبار المسيح بشرًا فقط لا إلهًا.

هذه تصدّى لها المجمع المسكونيّ الأول المعروف بالنيقاويّ من مدينة نيقية حيث اجتمع وسنّ القسم الكبير من قانون الإيمان (أُومن بإله واحد…). لقد انعقدت سبعة مجامع مسكونية، منها المجمع السابع الذي نقيم ذكراه اليوم. إيماننا الأرثوذكسي حدّدته هذه المجامع وسكبته فيصيَغ تُدعى عقائد.

العقيدة هي مجموعة العقائد التي أوضحتها المجامع السبعة او صاغتها بعبارات فسّرها الآباء (أثناسيوس الكبير، يوحنا الذهبيّ الفم، غريغوريوس اللاهوتي، باسيليوس الكبير). العقائد كما صيغت وتفسير الآباء لها هي إيماننا. يبقى الحفـاظ على هذا الإيمان عنـد كل واحد منا. اذا حافظ عليه، نسمّيه أرثوذكسيا اي مستقيم الرأي، غير منحرف الاعتقاد ويمجد الله تمجيدًا سليمًا في الخدمة الإلهية.

في هذا الأحد نقيم ذكرى المجمع السابع المنعقد في أواخر القرن الثامن وحدد إكرامنا للأيقونة وتبنّى ما قاله عنها القديس يوحنا الدمشقي حيث قال اننا لا نعبد الأيقونة ولأننا نُكرمها إكرامًا. والإكرام يعود الى الشخص المصوَّر عليها (السيد أو والدة الإله أو أحد القديسين). وإذا قبّلناها او انحنينا أمامها فهذا ليس سجودا بل تكريم.

نحن لا نعبد الخشبة او اللون او قطعة الفسيفساء، ولكنا نذهب بالعقل والقلب الى الرب يسوع او والدة الإله او القديس المرسوم، وشعورنا ان القديسين موجودون معنا في الكنيسة بروحهم وبرسومهم، وهكذا تتّحد كنيسة السماء وكنيسة الأرض، والبيت الذي توجد فيه أيقونة يحضر فيه صاحبها بإشراف الروح القدس. فهو يطلّ علينا بالأيقونة كما ينسكب في قلوبنا اذا كانت مطيعة له.

بالأيقونة يعيش في بيوتنا السيد له المجد ووالدة الإله والقديسون. بالأيقونة تصبح هذه البيوت مساكن للرب وأحبائه. الأيقونة تحفظنا اذا آمنّا بصاحبها. البيت المليء بها كنيسة. الجدران التي تحملها جدران كنيسة. فالكنيسة ممتدّة الى منازلنا بالقديسين الذين يُساكنوننا.

الأيقونة إشارة على أن السماء والأرض أصبحتا واحدة. اذا ملأت بيتك بالأيقونات تُظهر إيمانك الأرثوذكسي.

الرب يريد منك هذه الشهادة. عندنا شهادة الكلمة والعلامات التي تُظهرها مثل الأيقونات.

جاورجيوس مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

عن “رعيّتي”، العدد الأحد 14 تشرين الأول 2012 العدد 42، أحد آباء المجمع المسكونيّ السابع

 

 

الشهادة والأيقونة