...

الغربة الحقيقية قربٌ من الله

في الكتاب المقدّس رواياتٌ متعددةٌ تحكي الغربة والسفر والانسلاخ. فيوسف الصدّيق مثالٌ عن خبرة المنفى ويونانُ النبيّ استباقٌ للمهمّات الرسوليّة. أمّا الابن الشاطر فرمزٌ لكلّ من اشتهى تغييرًا أو انعتاقًا […]

اقرأ أكثر…

من تعليمنا الأرثوذكسي: الاعتراف

التلميذ: قال الكاهن في الكنيسة انه علينا الاعتراف وحدد مواعيد لذلك. أنا لا أعرف ماذا أقول عندما سأذهب الى الاعتراف. المرشد: هناك اولاً صلاة قصيـرة يقـولها المُعترف، وإن كان لا […]

اقرأ أكثر…

الكنيسة في البيت المطران جورج خضر

الكنيسة التي في البيت عبارة مأخوذة من العهد الجديد: «سلِّموا على أكيلا وبرسكلا وعلى الكنيسة التي في بيتهما». (…) ما معنى كنيسة البيت؟ ليس هناك كاهن عائليّ ولا يكفي نظام […]

اقرأ أكثر…

من تعليمنا الأرثوذكسيّ: الروح القدس

التلميذ: لِمَ اتّخذ الروح القدس هيئة ألسنة من نار عند حلوله على التلاميذ؟ المرشد: السبب هو كون اللسان أداة للكلام وتاليًا أداة لإعلان البشارة. أَلا تذكر كيف قال يسوع لتلاميذه […]

اقرأ أكثر…

الروح القدس حاضن التحوّلات

في البدء كان روح الله يرفّ على مياه الخليقة ويحضنها. وهو ما يزال يحضنها اليوم حتّى تنمو إلى قصد الله لها. وفي العنصرة توزّعت ألسنة النار على التلاميذ حتّى يجعلوا […]

اقرأ أكثر…

من تعليمنا الأرثوذكسيّ: الأحد الثاني بعد القيامة

المرشد: بعد أحد الفصح، خمسة آحاد تتعاقب بمعانيها الأخّاذة: «أحد توما الرسول» (يوحنّا ٢٠: ١٩-٣١)، «أحد حاملات الطيب» (مرقس ١٥: ٤٣-١٦: ٨)، «أحد المخلّع» (يوحنّا ٥: ١-١٥)، «أحد السامريّة» (يوحنّا […]

اقرأ أكثر…

طيب المحبّة الأخويّة: من تضميد جراح الواقع إلى التبشير بخبرة القيامة

في الأحد الثاني بعد الفصح تضع الكنيسة أمامنا عملَ حاملات الطيب، لتقول لنا إنّ المحبّة الأخويّة تضمّد جراحَ آلامِ هذا العالم وتبشّر بقيامة يسوع المسيح. فبعد تسليم يسوع وصلبه هرب […]

اقرأ أكثر…

التزام حمل الصليب كشفاء لواقع الإنسانيّة المريض

إذ نحن مقبلون إلى انتصاف مسيرة الصوم تضعُ لنا الكنيسةُ الصليبَ أمامَنا لتذكّرَنا بأنّه محورُ خلاصنا، ولتحثَّنا على أن نلتزمَ حمْلَ صليبِنا كلّ يوم. الصليب حركةُ فداءٍ إلهيّ – تجاه […]

اقرأ أكثر…