/ مقالات وعظات / الرحمة والمحبة

الرحمة والمحبة

الرحمة والمحبة

 

تكلّم يسوع كثيرًا عن ملكوت السموات، وأول ما بشّر به، كما يوحنا المعمدان، «توبوا فقد اقترب ملكوت السموات». ما معنى ملكوت الله؟ ما معنى أن يكون الله ملكًا على الناس؟

قال الرب «ملكوت الله في داخلكم» (لوقا ١٧: ٢١)، أي انه ليس في مكان معيّن ولا ينبغي أن تسيروا كثيرًا حتى تجدوه. ادخلوا إلى نفوسكم تجدوا الرب هناك. وأخذ يسوع يحكي أمثلة عن الملكوت ويعطي تشابيه عنه.

في إنجيل اليوم قصّ الرب قصّة حول عبد كان مديونًا لسيده بعشرة آلاف وزنة، فجاء واسترحمه وترك له سيّده دينه. وعندما خرج مسرورًا، التقى عبدًا آخر كان مديونًا له بمبلغ قليل، فاسترحمه، ولكنه لم يرحمه وأرسله إلى السجن لكي يوفي الدين. لما علِم سيّد هذا الرجل بالأمر، غضب على عبده وقال له: أما كان ينبغي لك أن ترحم رفيقك كما رحمتُك أنا؟ 

كل إنسان رفيق لنا، المديون رفيق لنا أيضًا. أراد يسوع ان لا يكون بين الناس علاقة سيادة وعبودية «ليس عبد ولا حرّ، كلّكم واحد في المسيح يسوع» (غلاطية ٣: ٢٨). طبعًا الناس مديونون للناس بمال أو بغير مال. ويسوع يريد أن تكون علاقاتنا قائمة لا على القانون فقط بل على الرحمة. بالقانون يسجُن الإنسان إنسانًا آخر. بالرحمة يغفر الإنسان لإنسان آخر.

في العهد القديم كان القانون «العين بالعين، والسنّ بالسنّ»، وأقاموا المحاكم لتنفيذ القانون. اما سيدنا فقال ان لا ضرورة للمحاكم في ما بينكم إذ قال تلميذه بولس في الرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس: «أَجلِسوا المحتَقرين في الكنيسة قضاةً» (٦: ٤) حتى لا يذهب المؤمنون أمام الوثنيين للمحاكمة.

الله يعاملنا كما نعامل الناس. يرحمنا إذا كنا رحماء، ويعاقبنا ان كنا متسلّطين على الناس ومستبدّين بهم. اذا تحدّثنا عن إنسان في المجالس نقتله. كل نميمة قتل. كل كشف لعيوب الناس قتل. من يخطئ فقد عزل نفسه عن الناس. وأنت لا تقل في نفسك انه أخطأ، فله من يحاسبه. أنت إذا أَحببتَه يعود إلى الرب.

كل منا بحاجة إلى أمر واحد في هذه الدنيا، إلى ان يحبنا الناس، إلى ان يحبنا بالأقل واحد من الناس. واذا لم يوجد واحد يحبنا، فنحن في حالة اختناق. ولهذا أنتَ الذي أُسيءَ اليك، والذي اعتُديَ عليك، تكون هذا الإنسان الذي يغفر. هذا المُحب الذي اعتُدي عليه قد لا يجد في الكون مَن يحبّه الا ذاك الذي اعتدى عليه.

لماذا لا نغفر؟ لأنّنا كنّا لا ننتظر هذا الأمر السيء من هذا الإنسان بالذات. ولكن يجب ان نعلم ان كل إنسان قادر على كل خطيئة. هذا الذي كنّا نرجو منه الخير قد يُخيّبنا. قد تأتي الخيبة من أي إنسان، بعيد أو قريب. ويجب ان نفهم ان أعزّ الناس الينا قد يخطئون. اطلب فقط أن يحبّهم الرب، واطلب لهم الشفاء ليعودوا ليس اليك بل إلى ربّهم.

إذا كنّا رحماء على هذه الصورة، يبقى الناس في سلام. يعيش الناس بسلام اذا كانوا مع ربّهم، إذا أَحبّهم الآخرون.

جاورجيوس، مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

عن “رعيّتي”، العدد 36، الأحد ٤ أيلول ٢٠١٦

 

 

الرحمة والمحبة