/ مقالات وعظات / إلى كاهني

إلى كاهني

إلى كاهني

هل حسبتَ من أنتَ في الرعية؟! أأنت القائد؟ أأنت المرجع؟ أأنت المعلّم أم المربّي؟ أأنت فعلاً الأبُ يا “أبونا”؟! حبّذا لو تكون كلّ هذا. أنت لا شيء. المسيح فيك هو كلّ شيء.
 

هذا يتطلّب منك جهاداً، جهاداً يوميًّا في القراءة والصلاة. تذكّر ما قاله الرسول لتلميذه تيموثاوس: “كن قدوةً للمؤمنين في الكلام، في التصرّف، في الإيمان في الطهارة… اعكف على القراءة والوعظ والتعليم…لاحظ نفسك والتعليم”.(1 تيموثاوس 4: 12-16).
 

لا شكّ أنّك تتعب من أجل رعيّتك: تزور المريض، تعين المحتاج قدر استطاعتك، تواظب على الخدم والأسرار وبخاصّة إقامة الذبيحة الإلهيّة، أعني القدّاس الإلهيّ… لكن تذكّر، هنا أيضًا، ما جاء في سفر الرؤيا: “أنا عارف أعمالك وتعبك وصبرك… وقد احتملت ولك صبر وتعبت من أجل اسمي ولم تكلَّ لكن عندي عليك أنّك تركت محبّتك الأولى” (رؤيا 2: 2-4).
 

* * *

يا أبي، يا كاهني، أنت ابونا! أَطلب، أيضًا وخصوصاً،منك شيئاً:

أن تفتقد كلّ بيت من بيوت رعيّتك، من يحبّك ومن يبغضك، أن تجمع أولاد رعيّتك وتعلّمهم كلام الإنجيل، كلمات الصلاة، لئلّا تخطفهم الذئاب الخاطفة، وكم هي كثيرة في أيّامنا. لن ترتاح أبداً إذا كانت العائلة مفكّكة غير متماسكة، إذا لم يكن الزواج مكرّماً. أنت المرشد والطبيب النفسيّ أوّلاً وآخراً. الآخرون (الإختصاصيّون) ما هم إلاّ مساعدون . ولا تنسَ ما يقوله الآباء المرشدون الروحيّون: للمرأة الروحيّة ان يكون عندها رجولة وللرجل المرشد الروحيّ أن يكون عنده حنان على غرار تحنّن يسوع المسيح.
 

* * *
 

أنا عارف أنّ هذا الكلام كلّه ربّما لن يدخل عميقاً في نفسك. لكنّي سوف أذكّرك به دائماً إلى أن يفتقدك يوماً الربّ نفسه برحمة روحه القدوس.
 

هذا ما أقوله لك اليوم، والباقي والأهمّ يعلّمك إيّاه المسيح الإله، إن أحببته وتبعت وصاياه وأحببت خرافه الناطقة، والسلام.
 

أفرام، مطران طرابلس والكورة وتوابعهما

عن “الكرمة”، العدد 5، الأحد 31 كانون الثاني 2016

 

 

 

 

 

إلى كاهني