/ قديسين وشيوخ- كلمات وشهادات / عن يوليانوس الأمير الذي شُلت كل أعضائه بسبب تصرف خاطئ :عجائب القديسين كيروس ويوحنا(7

عن يوليانوس الأمير الذي شُلت كل أعضائه بسبب تصرف خاطئ :عجائب القديسين كيروس ويوحنا(7

 

17

 

يوليانوس المشهوربثروته الكبيرة بالإضافة إلى ما كان يملكه من صلاح وتقوى، فقد كان من جنس شريف ومعروفاَ لدى الجميع بلياقته يوليانوس هذا قد اعتراه مرض عضال ونال شفاء عظيم ، تاركاً ورائه سيرته علامة للجميع لتمجيد القديسين .

اشتهر يوليانوس بشبابه بالإضافة إلى غناه ، ولكنه أُعتبر أبو الخلاعة ومعلماً لكل دنس . وإذ قد تولدت فيه الشهوة وخضع لها ، كانت تزداد لديه وتقوده وكانت تحاربه من جهة ثروته بالإضافة إلى جسده ، حتى انتصرت عليه وجعلته أسير واستعبدته  وكانت ترغمه أن يعمل ما تريده به ، غير جاسراً أن يتصدى لهذه القوة التي كانت تأمره . كما كان يفعل إسرائيل القديم الذي كان يعمل في مصر لأجل أجرة . وكأنك تنظر إلى شخص عليل ضعيف راكباً على فرس هائج , وغير قادر على احتمال ثورتهم ولكنه منقاد إليهم دون إرادته , وممسكاً منهم بشدة ، وفي النهاية يترك اللجام فيهوى هو ومن معه إلى الهلاك . هكذا كانت روح ذلك الشاب مُسيطر عليها من قِبل الغنى كما تملكت عليه الرفاهية والشهوة الجسدية ، فإتجه إلى عمل الدنس وأُذل في أوجاع لائقة بالعبيد .

وفي تلك الحالة التي وصل إليها يوليانوس ، وعلى الرغم أنه كان متزوجاً إلا أنه دخل في علاقات غير شرعية ، وإذ كان يملك ينبوع أسري كان يذهب ليرتوي بماء من ينبوع غير أسري ، فقد عشق إمرأة وارتبط بها في الدنس . ولكنه إذ كان مرتبط بزيجة مكرمة ومضطجع غير دنس ، شعر بأضرار العلاقات غير الشرعية فقطع علاقته مع تلك المرأة . أما هي فلم تحتمل الإنفصال عنه وإمتلأت بغيرة دنسة تجاهه ، حاربته بالسم مفضلة موته عن إنفصاله عنها . ولكنها فشلت من الإنتقام منه ، ولكن جعلت جثة هامدة لا فرق بينه وبين الميت ، بسبب السم الذي أثّر على يديه ورجليه ، ودمر كل عضو من أعضاء جسده .

أما الله فقد حفظ ذلك الشاب ، وذكر له صلاحه ولم يذكر خطايا شبابه لأن اللههه يتغاضى عن خطايا البشر ولا يسخط علينا في الوقت ذاته ، لكنه يطيل أناته دائماً وينتظر عودتنا وتوبتنا .

أما ذاك الشاب فكان منظره يُرثى له ، إذ كانت هناك كارثة تنتظر أسرته ويُتوقع الأسى عوض الفرح لإمرأته الشابة وإثارة الحزن لكل من يرون منظره .لأنه بأرجل آخرين كان يتنقل ، ويستخدم أيدي الآخرين ، وكل ما وهبه الله للبشر ليعملوه بأنفسهم كان يعمله بواسطة آخرين .

ومن الأطباء لم يستطع أحد أن ينقذه من هذا الداء ، لا بواسطة الأكل ولا عن طريق المضادات ولا بواسطة دهانات متعددة ولا بأي نوع من المساعدة ، وبالرغم من كل هذه المحاولات كان يزداد الداء غير نافعاً أن يُنقذ بيد بشر أو بواسطة أي معونة بشرية. وعندما رأى ذويه هذا بالضبط ، توجهوا إلى الله والشهيدين ، تاركين مشورة الأطباء ومفضلين المعونة الإلهية .

أما الشهيدان القديسان إذ قد حزنوا لأجله ، خففوا عنه الآم أوجاعه الشديدة ووهبوا له أن يحرك يديه ورجليه بالتدريج . ولكن كان هناك سبب جوهري يتعلق ببدعة ، يعوقهم عن شفائه بالكامل .لأن يوليانوس الشاب ، كان تلميذ يوليانوس القديم الذي كان يتبع أبوليناريوس وكان يتبع ذلك الإعتقاد .

أما الشهيدان الطوباويان فقد ظهروا له عدة مرات ليلاً ، وكانوا ينصحونه أن يبتعد عن تلك البدعة وأن يقبل إلى شركة الكنيسة الجامعة . وفي مرات عديدة كانوا يظهرون له ممسكين بكأس الرب مملوؤ بجسده ودمه المكرم ، ويحثونه أن يتقدم لهذا ، مظهرين له أنهم يتناولون منه ويدعونه أن يشترك معهم في التناول ، وليس لهذا الحد فقط بل كانوا يوضحون له إعتقاد الكنيسة الصحيح .

وقد قاموا بكل هذا وبأكثر من هذا ولكنهم لم يقنعوا يوليانوس ، لأنه لم يرد أن يقتنع ، فعادت له الآلام الأولى مرة أخرى ، وثارت عليه سهام الأوجاع وربطوا رجليه وقدميه كما كانت من قبل ، وازادوا عليه الأوجاع جداً ، حتى يثبتوا له عن طريق الأعمال هذا الأمر ويربطون فمه بأربطة ولجام الذي لم يقبل إلى الله بإيمان صحيح .

أما هذا الشاب على الرغم من الإرشادات العديدة والظهورات المتعددة ، وبالطبع قبل كل هذا المعجزة التي حدثت له شخصياً والتي ذكرناها سابقاً ، لم يقوى على أن يتخطى تلك الضربات الصغيرة ، وكان يبكي ويصرخ ويتضرع ويدعو ويعترض ويرفع صلوات متوسلاً للقديسين ، ولكن ليس منجي ولا مخلص ولا رافع للتجربة ولا أحد قادر على المعونة لأن ما حدث كان بسبب سخط القديسين .

وبعدما هدّأوا نار تلك العذابات وأعادوا الوداعة لذاك الذي كان قبلاً هائجاً ظهروا له مبتسمين وسألوه أن يخبرهم لأي سبب كان يبكي ويصرخ هكذا . أما هو فكان يخبرهم بأنهم لا يبالون بمرضه ، ويدعوهم أن يساعدوه لأنه في حالة خطيرة .

أما الشهيدان الطوباويان فقد ذكّروه بإيمانه في رؤية ووضحوا له أن تلك الآلام التي تضايقه هي بسبب ذلك وأنه لن يتحرر من تلك الآلام لو لم يتخلى أولاً عن الهرطقات التي تسيطر عليه ويقبل لشركة الكنيسة الرسولية . أما يوليانوس فكما قيل له هكذا فعل ، آمن وظل يصلي . وعندما نظر الشهيدان كيف أقبل إليهم هذا الشاب وآمن بما قالوه له تحرر من مرضه المزدوج ، ونال صحة الروح وعافية الجسد لأجل إيمانه .

وأنه غير مفيد أن أصمت عن نعمة وعمل القديسين الذي ظهر في مشاركتهم ليوليانوس ، وهو ما يلي : لأنه إذ رأوا أن ذاك يبتعد عن الإيمان السابق ويقبل على الإعتراف بالإيمان الحقيقي للمخلص ، كان يخجل من التناول من الأسرار المقدسة ويظن ذلك عدم أمانة منه ، فعملوا معه عمل عجيب ومبهج . فقد ظهروا له في الحلم كما اعتادوا أن يفعلوا وقالوا ” ها نحن نقترب من ميلاد المسيح ، الذي فيه أرسل الله الآب إبنه الوحيد الجنس ليتجسد ويتأنس . لأنه إحتفال مقدس ومكرم للسكندريين ، أن يذهب أبناء ومدبري الكنيسة الجامعة إلى البيعة التي تُدعى ثيؤنا والتي تنسب إلى القديسة العذراء مريم والدة الإله . فإلى هناك تذهب صائراً واحداً من الذين يحتفلون بهذا الميلاد المقدس ، معدوداً ضمن مؤمني الكنيسة ، ومشاركاً في التسبيح ، ومصغياً إلى القراءات الرسولية ، وسامعاً بوق الأناجيل المقدسة لأنه حتى تلك القراءات تكون موجوداً . ومن بعد إنتهاء القراءات المقدسة ، وكعاداتهم القديمة تخرج خارجاً ، مهيئاً نفسك لما هو غير متوقع ، وإذ قد تخرج من البيعة تظل واقفاً في الطريق .

لأن ذلك الموضع مشهور بمدينة الإسكندرية ، ومصمم على هيئة طرق رئيسية ، وفي وسطه تقاطع طرق ومزين بأعمدة ورخام ، ومزدحم بالجمع الغفير وملئ بالأسواق من كافة المحال التجارية ، وإذ قد تمشي فيه مترقباً إنصراف الجموع . وعندما تجد أن الجميع انصرفوا إلى منازلهم ، ودون أن تتوجه إلى أي أحد تذهب إلى البيعة وتتناول من الأسرار المقدسة ، وعندما تعود إلى بيعتنا تهدأ . وعندما يتم هذا الذي قيل لك ستتحرر مباشرة من عار الهرطقة الحالية ، ويبطل الخزي عنك ، وسيكون لك مكافأة الخلاص ، وهذا ما أوصاه به القديسين . أما يوليانوس إذ قد تلقى تلك المشورة من قبِل القديسين خضع لهذا وذهب ليطيع الوصايا .  ولكن الأمور لم تكن كما كان يظن وليس كما كان يتمنى أو يحلم ، على الرغم من أنه كان يظن أنه ستتحقق الرؤية . ولكن ما قد رآه القديسين حسناً  قد فعلوه ، مبشرين بقول المخلص ” لأنه هكذا يضئ نوركم قدام الناس لكي يروا أعمالكم الصالحة ويمجدوا أباكم الذي في السموات ” . لأنه ما كان يريدون الشهيدين أن ينادوا به على الملأ ، ذاك كان يفكر أن يفعله في الخفاء .

وإذ قد أقبل عليه عيد الميلاد المجيد ، تذكر يوليانوس وصايا القديسين ، ذهب إلى البيعة التي يطلق عليها ثيؤنا ، وقد سمع مباشرة الإنجيل والقراءات المقدسة ، وبعد تلك القراءات خرج إلى الشارع وبقى هناك حتى وقت الإنتهاء وبعد خروج المؤمنين وإنصرافهم عاد إلى البيعة مرة أخرى واختبئ فيها وكما توقع تناول من الأسرار ، لأنه إذ اتضع وانحنى ، كما هو واجب ، وتناول من الجسد المقدس ، جاء إلى البيعة ، من بعد تبريره ، أتباع بدعة غيانيتوس ، والذي كان عددهم ما يقرب من مئة ، ليفوا ذلك كالعادة ، محافظين على احترام ومراعين العبادة المعتادة لوالدة الإله . الذين إذ رأوا يوليانوس يتناول ، اندهشوا من تغير هذا الرجل ، وكانوا يمئون لأولئك الذين لم يروه ويشاورون عليه . أما ذاك فإذ قد رفع رأسه بعد أن أخذ في أحشائه الغذاء المحيي ، ورأى أولئك إمتلئ من كل خجل على الرغم من أنه يعلم المعجزة التي حدثت له من قِبل القديسن .وكان يخبر كل الذين يسألونه عن كل شئ ، وأن ما ناله هو من عمل الشهيدين . وبهذه الطريقة حدث انضمامه للكنيسة الجامعة ، بمعجزة  ، ومملؤة من المودة والنعمة ، لأن مرض الجسد كان مرتبط بتغيير الروح .

أما نحن مكملين ما يخص هذا الحدث ، وممجدين القديسين ، ننتقل إلى معجزة أخرى ونتمم سردها .

 

 

ترجمة: يوحنا فورتوناس وإيريني مفرودي

من المجلد 78 من سلسلة البترولوجيا