/ التعليم والعقيدة الأرثوذكسية / 2 والدة الإله الفائقة القداسة عند القديس نيقوديموس الآثوسي

2 والدة الإله الفائقة القداسة عند القديس نيقوديموس الآثوسي

والدة-الإله-الفائقة-القداسة-عند-القديس-نيقوديموس-الآثوسي2

 

والدة الإله الفائقة القداسة

عند القديس نيقوديموس الآثوسي

ألقاها قسطنطين زلالاس في سان فرانسيكو، بتاريخ 6 تشرين الأوّل 2012

نقلتها إلى العربية رولا الحاج

(الجزء الثاني)

من عظائموالدة الإله الشخصيّة تَنَزُّهُها عن الخطيئة بالنّسبة لسائر البشر[1]، وجهادها الشخصيّ. وفقًا للقدّيس غريغوريوس بالاماس، أسقف تسالونيكي، عندما كانت والدة الإله طفلة صغيرة في قدس الأقداس “العمل العقليّ” وهي رائدة الصلاة العقليّة والقلبيّة، لأنّه “من خلال عودة  العقل إلى القلب والصلاة الدائمة، سَمَت عن كلّ ما له هيئة وشكل، فَبَنت بالتّالي دربًا جديدًا إلى السماء – الصمت العقليّ – وارتفعت من خلاله فوق المخلوقات كلّها، وعاينت مجد الله بطريقة أكثر كمالاً من موسى، ورأت النعمة الإلهيّة الّتي لا يُمكن الحواس إدراكها، بل هي مشاهدة بديعة للملائكة، والرهبان، والنفوس النقيّة“[2].

يتابع القدّيس نيقوديموس، في كتابه بستان النعم، الحديث عن “العظائم الّتي صنعها الإله القدير بها”:

  1. إنّ الله سَبق فعرفها واختارها قبل الخليقة كلّها لتخدم السرّ الّذي كان مكتومًا قبل الدهور.وفقًا للقديس باسيليوس الكبير، هي خُلاصة التطهير الّذي خضعت له الأجيال البارّة السبعة والسبعين، قبل الناموس وبعده، منذ آدم وصولاً إلى يواكيم البار.

  2. إنّها قصيدة كلّ نبيّ وبداية النبؤات كلّها منذ سفر التكوين.

  3. إنّها أمّ النعمة قبل زمن النعمة.

  4. جعلها أرحب من السماوات كونها حملت في أحشائها الإله الّذيلا يسعه مكان.

  5.  أعظم العظائم هو حبلها بشكل يفوق الطبيعة بالله الكلمة، الّذي لم ينمُ في أحشائها بحسب قواعد علم الأحياء التطوّري الشائعة. يعلّم القديس باسيليوس في عظته الميلاديّة أنّه “كوَّن الطفل نفسه في لحظة وليس من خلال انقسامات  صغيرة (للخلايا والقسيمات الجرثوميّة)…” يُشير القدّيس إلى أنّه في غياب الأمشاج والبويضات، جرى نموّ من نوع آخر، لا يختلف كثيرًا عن نموّ آدم القديم. إنّ حكمة الله، وهو الخالق المبدع، جبلَ آدم القديم من الطين. كذلك، منذ ألفي سنة، جبلَ حكمةُ الله نفسُه، الخالق المبدع، رداءً لنفسه، أيّ طبيعته البشريّة من دم العذراء الكليّ النقاوة. ورأى رئيس الملائكة جبرائيل ملكَ الملوك للمرّة الأولى في البشارة، بحسب ما جاء في الترنيمة الخاصّة بوالدة الإله (الثيوطوكيون) باللحن الأوّل، “إنّ جبرائيل لمّا تفوّه نحوكِ أيّتها العذراء إفرحي، حينئذٍ تجسّد سيد الكلّ فيكِ عند سماعه الصوت”… حملَتِ العذراءُ الطفلَ الصغير، الّذي استمّر ينمو بشكلٍ طبيعيّ لمدة تسعة أشهر، ولم تشعر بآلام الولادة ولا بأيّ ثقل أو إرهاق.

  6. أخيرًا، ولدت ذاك الّذي من خلاله تمّ كلّ شيء، بدون أيّ تغيير أو فساد. حافظت على عذريّتها وبقيت عذراء خلال هذه الولادة الفائقة الطبيعة ولبقيّة حياتها، بما أنّها كرّست نفسها بالكامل لمشيئة الله الأوليّة، الّتي تحدّدت بالعذريّة. في غياب هذه النظريّة اللاهوتيّة الأرثوذكسية الخاصّة بآباء الكنيسة الواضحة تمامًا، يتصارع جيراننا المسيحيون غير الأرثوذكسيّون منذ قرون مع الفكرة القائلة إنّ للمسيح أخوة وأخطأوا مؤخرًا لدرجة مُحزنة حيث نسبوا لابن الله أفكارًا شهوانيّة وتكلموا حتّى عن زواجه، ومن الواضح أنّهم لم يعودوا يقبلون به كأحد أقانيم الثالوث. ليس هذا سوى روح المسيح الدّجال بحسب القدّيس يوحنّا اللاهوتيّ. ويشير موقف الأرثوذكسيّة إلى أنّ الإتّحاد الأقنوميّ للطّبيعتين جعل المسيح محصّنًا بالكامل من أيّ أهواء وتجارب دنيويّة. كان يسوع الإنسان الحقيقيّ الوحيد الّذي لم يخرج عن إرادة الله الكاملة كما أعلن الآب في خلال معمودية المسيح والتجلي المقدّس: “هذا هو ابني الحبيب الّذي به سُررت”.

ووفقًا للقدّيس نيقوديموس، استمّرت سيّدتنا والدة الإله بجهادها الشخصيّ بعد قيامة ابنها وصعوده، “سَعَت السيّدة والدة الإله بطريقة مميّزة إلى الجهاد، أيضًا بعد صعود ابنها، بالصوم، والصلوات، والسجدات، وأنواع التقشّف كلّها”[3].

يُلخّص القدّيس تعاليم الكنيسة حول تنزيه والدة الإله نسبيًّا من الخطيئة في مقطع النشيد “تبتهج روحي بالله مخلّصي”. إنّ الّذي خلّص العالم من الخطيئة  خلّص أيضًا والدة الإله من الخطيئة الجديّة، لأنه وعلى الرّغم من سمو والدة الإله عن كل خطيئة طوعية، مُميتة، وقابلة للمغفرة… كانت عرضة للخطيئة الجدّيّة حتّى البشارة. عندئذٍ، طُهرّت من ذلك بحلول الروح القدس”[4]. ويُصنّف القديس نيقوديموس بتوليّتها الدائمة، وقيامتها، وانتقالها، وصعودها إلى ملكوت السماوات ضمن العظائم الفائقة الطبيعة لوالدة الإله[5].

يذكر القديس نيقوديمس في كتابه “بستان النِّعَم” شهادة القدّيس أغسطينوس حول  عظمة والدة الإله الفائقة التصوّر: “كان الله الخالق العظيم، الّذي أخرج كلّ شيء من العدم إلى الوجود، قادرًا على الإتيان بمخلوقات أكثر كمالاً، لأنّه قادر على كلّ شيء، طبعًا؛ ومع ذلك ثمّة ثلاثة أشياء لم يستطع الله نفسه أن يجعلها أكثر كمالًا: طبيعة المسيح البشريّة، عظمة مريم الدائمة البتوليّة في ولادتها، والمجد الأبديّ للقدّيسين”[6].

على ضوء ما ذُكِرَ أعلاه، لا يمكننا أن نسلّم برأي بعض اللاهوتيّين في الوسط الأرثوذكسيّ، الّذين يدّعون أنّ وساطة العذراء أو شفاعتها، كما يسارعون إلى تسميّتها، لا تختلف بشكل جوهريّ عن شفاعة القدّيسين الآخرين. من المعروف أنّه تمّ التشكيك منذ بضعة عقود بتقليد كنيسة المسيح الّتي تصلّي “أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا”. يقولون إنّ الله وحده يُخلّص. لا يمكن العذراء مريم الكليّة القداسة سوى التشفّع مثل أيّ قدّيس[7]. تصلّي الكنيسة بالتأكيد، “بشفاعة والدة الإله، يا مخلّص خلّصنا”، لكنها تُرنّم  أيضًا “أنتِ لنا شفيعة عند الله المحبّ البشر”  لأنّ سيّدتنا “أكرم من الشيروبيم وأرفع مجدًا بغير قياس من السيرافيم” – “القدّيسة الأعظم من القدّيسين” – “الله بعد الله”، هذا كلّه يعني أنّ شفاعتها – وساطتها – أرفع بلا قياس من شفاعة القدّيسين والملائكة.

يبدو أنّ خطر التيارات العقلانيّة والإنسانوية لا يزال كامنًا في العالم الأرثوذكسيّ اليوم. كان هذا الخطر أكبر بكثير في زمن القدّيس نيقوديموس لأنّ الأراضي الأرثوذكسيّة أفقرها الاستعباد الّذي فرضه الأتراك العثمانيّون. تنامى المبشِّرون البروتستانت “المخلَّصون” بشكل كبير في سهول البلقان الأرثوذكسيّة المهمَلة، محاولين على طريقتهم، تبشير الأرثوذكسيّين بالخلاص”[8]. لعلّ هذا هو السبب الّذي جعل القدّيس نيقوديمس يقترح مناقشة ممتازة للوساطة السّمية – شفاعة – الّتي تتمتّع بها الأمّ العذراء لدى ابنها وإلهها. يستهلّ القدّيس تبريره  من ترانيم العنصرة المُلهمة من الله قائلاً: “… لم يُذكر في الترنيمة أنّ العذراء أعطت أو مَنَحَت، أو أي كلمة أخرى من هذا القبيل، بل أقرضت خالق الكلّ جسدًا، أي أنّها أعطت قرضًا لـكلمة الآب… هذا يعني أنّ والدة الإله، من خلال هذا القرض، جعلت ابن الله مَدينًا لها”[9]. ويتوسّع  القدّيس في شرحه أنّه قرضٌ من نوع آخر، لا صلة له بالقروض الماليّة والأشياء الماديّة “الخارجيّة”، الّتي يتّم إرجاعها عادةً في العالم التجاري مع فائدة ماليّة. كان قرض “حكمة الله الصانع الكلّ” داخليًّا أبديًّا ولا يمكن تسديده. إنّ الإتّحاد الأقنوميّ للمسيح أمر نهائيّ، لأنّ الله الكلمة سيتّحد إلى الأبد بالطبيعة البشريّة (اقتراضًا من مريم العذراء الكليّة القداسة). إنّ الطبيعة البشريّة هذه هي الّتي جعلته الوسيط الجوهريّ بين الخالق والمخلوق، أي الله والإنسان. فبدون  الطبيعة البشريّة، نستطيع أن نقول “تعذّر على موسى رؤية الله في العهد القديم” حتّى يومنا هذا. وبالتالي، فإنّ هؤلاء الهراطقة المتعدّدين، الّذين عرقلوا عمل خلاص المسيح على الجلجثة  وهم يزعمون أنّ جسد المسيح تبّدد في صعوده إلى السماء، لَمصابون بالهذيان! إنّهم آخِر من يمكنه التعليق على الموضوع! ويُضيف القدّيس نيقوديموس في تأمّلاته اللاّهوتية ما يلي:

 “ماذا يُمكن أن نستنتج من هذا؟ بما أنّ ابن الله مدين دائمًا لوالدته، عليه أوّلاً أنّ يعظّمها بكامل المجد والإكرام اللّذين يليقان بإله ولا يعرفهما أي مخلوق آخر؛ وبما أنّ القرض الّذي تلقّاه منها أبديّ، عليه أيضًا أن يحقّق طلبات والدته الآن وإلى الأبد ….”

ويتابع نيقوديموس المحبّ لوالدة الإله، “هل رأيتم مجدًا مماثلًا يا أحبّائي؟ هل رأيتم عظائم العذراء؟ أسرعوا إليها بتقوى وإيمان وسوف تٌستَجاب طلبات صلواتكم المتعلّقة بالمسائل الخلاصية كلّها.”

صاحب السيادة، بحسب قصة القدّيس قوزما الإيتولي الرائعة الّتي سأرويها، إنّ حبّ ملكة السموات ورأفتها لا يعرفان حدودًا.

وفقًا للقدّيس قوزما، استسلم أحد المسيحييّن المدعو يوحنا لطريق السّرقة الرديئة. أصبح قائد عصابة مؤلَّفة من مئة لصّ، إلّا أنّه كان لديه احترام كبير لوالدة الإله، ولعلّه قد ورثه من أهل بيته المتديّنين. لم يغفل قطّ، لا مساءً ولا صباحًا، عن صلاة المديح لأمّنا الكليّة القداسة.

ومن خلال شفاعة العذراء الكليّة القداسة (Panagia) أنارت نعمة الله ناسكًا تقيًّا ليزور عصابة اللصوص هذه ويبشّرهم بكلمة الخلاص. أقنع الناسك الرائي القائد يوحنا بأن يستدعي أتباعه كلّهم ورأى أنّ أحدهم كان غائبًا. فسأل “من الغائب”؟ وبالفعل، كان الطبّاخ غائبًا. طالب الناسك بحضوره، ولكنّ هذا الطبّاخ، عند قدومه، رفض أن ينظر إلى وجه رجل الله. أمر الناسك التقيّ هذا الطبّاخ الغريب الأطوار: “بإسم يسوع المسيح، آمرك بأن تقول لنا اسمك ومن أين أتيت…” فأجابه، “أنا أبو الكذب… لكنّك الآن بعدما قيّدتني باسم المسيح أنا مُجبرٌ على قول الحقيقة…أنا شيطان و أرسلني سيدي لأخدم القائد يوحنا، منتظرًا بفارغ الصبر اليوم الأوّل الّذي يهمل فيه صلاته لوالدة الإله، كي أتمكّن من أخذ روحه مباشرة إلى الجحيم. أنا هنا منذ أربعة عشر عامًا ولم يُهمل قطّ صلاته: “إفرحي يا عروسًا لا عروس لها”!

أبعد الناسك الشيطان إلى الجانب الآخر من العالم، ثمّ بشّر اللصوص الّذين أظهروا توبة مثاليّة. أصبح بعضهم رهبانًا وتزوّج بعضهم الآخر وعاشوا حياة مليئة بالتقوى.

صاحب السيادة، إخوتي وأخواتي في المسيح، تُجسّد هذه القصة بشكلٍ رائع حبّ إلهنا ووالدته لكلّ خاطىء. بالنسبة إلى الرّبّ ما من شيء على هذه الأرض أثمن من بضع قطرات دمع من قلب تائب. حتّى إنّ دمعة واحدة لتوبة حقيقيّة تفوق طنًّا من الأعمال الصالحة المفتقرة إلى التوبة.

الخاتمة

صاحب السيادة، إنّ اللقب اللاهوتيّ بامتياز، الّذي يعبّر عن مكانة مريم العذراء الكليّة القداسة في اللاهوت الأرثوذكسيّ، هو والدة الإله “Theotokos”. إنّ عبارة والدة الإله تقود مباشرة إلى قلب العقيدة الخريستولوجيّة، ونتيجة لهذا، كان من الطبيعيّ أن تواجه معارضة عدد من الهراطقة، الّذين حرّفوا الجوانب المختلفة للعقيدة الخريستولوجيّة والإتحاد الأقنومي لله الكلمة. في ضمير الكنيسة، إنّ تعبير والدة الإله يُصنّف كـ”حصن للإيمان”، واصطلاح لا يتزعزع، فهي تشكّل قلعة رائعة في وجه البدع الخريستولوجيّة[10]. بحسب تعليم الآباء الجامع، يرتبط اسم والدة الإله بشكل وثيق بنتيجة العمل الخلاصيّ لاسم الإله – الإنسان (Theanthropos)، إنّ والدة الإله كتعبير وكشخصٍ، كانت وتبقى عبر القرون مرساة الخلاص “للّذين يقبّلون أيقونتها المهيبة”. إلى جانب لقب والدة الإله، ثبّت الآباء ومعلمو الكنيسة لقب مريم الدائمة البتوليّة في المجمع المسكوني الخامس من القانون التاسع، مُحدّدين الإيمان الصحيح حول المسيح، “الّذي تجسّد من والدة الإله المجيدة المقدّسة، مريم الدائمة البتوليّة”، كما حافظت عليها حتّى اليوم ليتورجيّة القدّيس يوحنا الذهبيّ الفمّ.

تُظهِر النّبؤات، والرّسومات، والعلامات، والرّموز الكثيرة المتعلّقة بوالدة الإله الكليّة القداسة في العهد القديم أنّ مريم العذراء الكليّة القداسة شخص لن يتكرّر، ما يجعلها فعلًا  “السلّم، والجسر، وبوابة” الخلاص للجنس البشريّ. يورد القدّيس نيقوديموس في عمله “Eortodromion” شروحات شاملة لمرنّمين وملحّنين مرّوا عبر القرون و”استعاروا” من الكلمات النبوئيّة من أجل نَظم ترانيمهم الخاصّة بوالدة الإله. ويوسّع القدّيس نيقوديموس لاهوت الآباء، فيعلن أنّ “قلب الناموس كلّه وخاتمته وهدفه، وأقوال الأنبياء ورموزهم كلّها، هو والدة الإله نفسها، ومن قَبلِها، الله الكلمة الّذي تجسّد منها”[11]. وكالقدّيسين المحبّين لولدة الإله الآخرين، خصّص نيقوديموس جزءًا كبيرًا من كتاباته ليُعبّر عن شوقه الّذي يُصعب إشباعه “للمعجزة الّتي لا يسبر غورها” لوالدة الله.

في تفسيره للترنيمة التاسعة، يُعالج القدّيس نيقوديموس استحقاق والدة الإله الكليّة القداسة الأسمى مقارنةً بالمخلوقات الأخرى. تفوق والدة الإله المخلوقات كلّها في النقاوة، والتألّق، والبساطة، والشّوق المتعذّر تفسيره، والطاعة الكاملة لمشيئة الله. وبالتّالي، فإنّ مواهب والدة الإله جعلتها “ممتلئة نعمة” قبل البشارة وأمّ النعمة قبل زمن النعمة أي العنصرة. بقولها “ها أنا أمة الربّ”، تطهّرت مريم البتول الكليّة القداسة من وصمة آدم و”أصبحت طاهرة وغير مُدنّسة” لتخدم سرّ “الولادة الجديدة” مانحةً دمّها الكليّ النقاوة لآدم الجديد.

إنّ مكوث المسيح في رحم والدة الإله العذريّ قدّسها بالنعمة وألّهها إلى درجة لا تقارن مع أيّ مخلوق آخر. ووفقًا للأب أثناسيوس ميتيلناوس، جعلها وسيطًا جوهريًّا بين الجنس البشريّ، وآدم الجديد، أي ابنها، على الرغم من أن هذا قد يبدو للبعض كلامًا يتجاوز المعقول.

يمكن لوالدة الإله الفائقة القداسة أن تخلّص بالتأكيد لأنّه بحسب ما جاء في المزمور الداووديّ، إنّها الملكة الّتي تقف عن يمين الملك، ابنها، الّذي يجلس عن “يمين الآب” في ملكوت السموات.

إحفظينا يا والدة الإله الكليّة القداسة واحمينا، وخلّصينا من سهام الشرير الحارقة بصلوات آبائنا القدّيسين. آمين. 

 

  والدة الإله الفائقة القداسة عند القديس نيقوديموس الآثوسي


[1]  الله وحده معصوم عن الخطيئة تمامًا، ولكنّ والدة الإله بريئة من كلّ عيب. يشرح القدّيس يوحنّا الذّهبيّ هذا الأمر قائلاً إنّ الخطيئة كانت بالنسبة إلى والدة الإله مثل كلاب تعوي من بعيد (المترجم).

[2] Saint Nicodemos, Garden of Graces, 195.  

[3]  المرجع نفسه، 217

[4]  المرجع نفسه، 200

[5]  المرجع نفسه، 213

[6]  المرجع نفسه، 214، يُلاحظ القديس نيقوديموس في عظة المغبوط أغسطينوس هذه أنّ ذلك الأخير يصنّف “المجد الأبديّ” في المخلوقات ويضيف تعليقًا: لعلّ المغبوط أوغسطينوس كان يُسّمي المجد الأبديّ مخلوقًا، على الرّغم من أنّه، بحدّ ذاته، بعيد عن ذلك! لأنه غير مخلوق، باعتباره قوى الجوهر الإلهيّ الطبيعي وغير المنفصل عنه.

 

[7] Mavromatis George, She is Truly Theotokos, pp 190

[8]  أنظر،  Theoklitos Dionysiatis, Saint Nicodemos the Haghiorite, pp. 25

[9]  المرجع نفسه، 250

[10] Theodoropoulos Epiphanios Arch, The Akathist with Interpretation, Athens 1988, pp. 174

[11]Saint Nicodemos Haghiorite, Eortodromion, pp. 233