/ الإنجيل / يوسفُ الراميّ

يوسفُ الراميّ

 

يوسفُ الراميّ

 

تتّفق الأناجيل الأربعة الشريفة على أنّ الربّ يسوع قد حصل على دفنٍ مميّز في مكان معروف يسهل تذكّره. وكان اليهود يحرصون على دفن الأموات في اليوم ذاته وقبل غروب الشمس، بمن فيهم المحكومون بالموت على الصليب، كما يخبرنا يوسيفوس المؤرّخ.
 

لكن يبقى السؤال عن كيفيّة دفن المحكوم بالموت والمصلوب على يد الرومان.
 

طلب يوسفُ الراميّ جسدَ يسوع من بيلاطس الذي حكم عليه بالصلب لأنّه ملك اليهود. بينما وجد المجمع اليهوديّ يسوع مذنبًا بتهمة التجديف ومستحقًّا الموت، وهذا كان يستتبع دفن المحكوم في الظلمة ومن دون كرامة، كما يكتب يوسيفوس المؤرّخ.
 

كان يوسف مدركًا ضرورة الإسراع في دفن الربّ يسوع قبل غروب الشمس، وأن اليوم التالي كان سبتًا عظيمًا يشكّل السبب الأهمّ في الإسراع لتجنّب إثارة غضب اليهود. وربّما للسبب عينه سهّل الحاكم الرومانيّ تسليم الجسد ليوسف.
 

ويعلّمنا الإنجيليّ مرقس أنّ يوسف كان مشيرًا شريفًا، أي عضوًا في المجمع اليهوديّ الذي حكم على الربّ يسوع، وكان “هو أيضًا” ينتظر ملكوت الله على غرار الرسل الإثني عشر. وهذا ما يؤكّده الإنجيليّ متّى إذ يقول صراحةً إنّ يوسف “كان تلميذًا ليسوع” (مت ٢٧: ٥٧).

لقد تحلّى يوسف الراميّ بشجاعة كبيرة ليطلب الجسد من بيلاطس. ربّما رضي بيلاطس أن يُسلّمه جسد يسوع لأنّه عضو مرموق في المجمع، ولئلّا يبقى الجسد معلّقًا إلى يوم العيد الكبير، ما قد يؤجّج غضب اليهود.
 

اشترى يوسف كتّانًا خصّيصًا لدفن السيّد، بالرغم من أن عشيّة السبت كانت تداهمهم. لم يأخذ أيّة قطعة قماش موجودة عنده، لأنّه أراد أن يكون للسيّد دفنٌ مكرّم. لم يكن الربّ يسوع مجرمًا في عينَي يوسف لكي يُدفن كالمجرمين من دون كرامة. ولم يجزع يوسف من لمس الجسد الميت الذي ينجّس من يلمسه (راجع عد ١٩: ١١)، بل أنزل هو جسد يسوع عن الخشبة، ولفّه بالكتّان (مع الطيوب بحسب يو ١٩: ٤٠)، كما هي عادة اليهود أن يدفنوا موتاهم بإكرام.
 

ثمّ وضع يوسف الجسد في قبر جديد ودحرج حجرًا على باب القبر. هناك ذِكْرٌ للحجر في كلّ من الأناجيل الأربعة، وتحدّد الأناجيل الإزائيّة الثلاثة أنّ الحجر قد دُحرج على باب القبر. نستنتج من ذلك أنّ القبر كان محفورًا أفقيًّا في الصخر، وأنّه كان متقنًا لا عاديًّا، لأنّ القبور العاديّة كانت تغلق بصخرة توضع على بابها، بينما كانت تغلق قبور الأغنياء المتقنة بحجر كبير على شكل عجلة تُدحرَج لإغلاق باب القبر.

كيف كان شكل قبر الربّ يسوع من الداخل؟ هل كان حفرة في الصخرة يُدخل فيها الجسد كاملاً بدءًا من الرأس، كما كانت قبور عامّة الناس؟ أم كان غرفة في وسطها حجر مسطّح أو رفّ أفقيّ محفور في الحائط يُمدّد عليه الجسد، كما كانت قبور الميسورين؟
 

لا يُخبرنا أيّ سرد إنجيليّ عن نمط البناء المدفنيّ الذي وُضع فيه جسد السيّد، لكنّ قصّة النسوة اللواتي أتين القبر في مر ١٦: ٥ تفترض قبرًا مؤلّفًا من غرفة، فيها ما يشبه منصّة حجريّة مسطّحة مرتفعة عن الأرض أو رفّ أفقيّ. والآية يو ٢٠: ١٢ تفترض أنّ جسد يسوع قد مُدّد على منصّة أو رفّ أُفقيّ، لأنّ ملاكين كانا جالسين مكان الرأس وعند القدمين. وتجدر الإشارة إلى أنّ دراسة قبر المسيح في كنيسة القيامة تدلّ على أنّه كان رفًّا أفقيًّا محفورًا بشكل منمّق في حائط غرفة القبر.
 

جميع هذه المعلومات المستمدّة من السرد الإنجيليّ ومن الأدلّة الأركيولوجيّة تؤكّد أنّ الربّ يسوع لم يُدفن في مقابر عامّة مخصّصة للمحكومين بالإعدام، بل في قبر رجل غنيّ أحبّه جدًّا. إنّه يوسف الراميّ الذي قدّم قبره الخاصّ القريب من المدينة المقدّسة لأنّه أراد إكرام من له سلطان الحلّ والربط في ملكوت السموات المنشود، الربِّ يسوعَ المسيحِ ابنِ الله المصلوب من أجل خطايانا والناهض من القبر من أجل تبريرنا.
 

الأرشمندريت يعقوب (خليل)، رئيس دير سيّدة البلمند البطريركيّ
عن “الكرمة”، العدد 21، الأحد 22 أيّار 2016 

 

 

 

 

 

 

يوسفُ الراميّ