/ أخبار / كنيسة القديس إسحق السريانيّ في نابيه

كنيسة القديس إسحق السريانيّ في نابيه

كنيسة القديس إسحق السريانيّ في نابيه

 

 

مساء السبت 17 تشرين الأوّل ٢٠١٥، قام سيادة راعي الأبرشية المطران جاورجيوس بوضع حجر الأساس لكنيسة القديس إسحق السريانيّ في نابيه التي ستُبنى على أرض في وسط بلدة نابيه أوقفتها عائلة الأرشمندريت إسحق (عطالله) الآثوسيّ تخليدًا لذكره، بالتنسيق مع رهبان قلاّية القيامة في كابسالا (جبل آثوس) حيث نسك الأب إسحق. وقد عاونَه في الخدمة رئيس دير مار ميخائيل بقعاتا وكاهن رعيّة نابيه وصهر أخيه الأب ملحم وعدد من الكهنة، وذلك بحضور حشد من أبناء رعية نابيه بمن فيهم عائلة الأب إسحق ومعارفه وأصدقاء من كل المناطق. ثمّ صار نضحُ الأرض بالماء المقدّس تمهيدًا لأعمال الحفر والبناء.
والأب إسحق (عطالله) هو أوّل ناسكٍ أنطاكيّ استقرّ في جبل آثوس المقدّس من سنة 1978 حتى رقاده في 16 تمّوز 1998. وقد تتلمذ على يد الشيخ باييسيوس الآثوسيّ الذي أُعلنت قداسته في 13 كانون الثاني 2015. وعُرف بشدّة نسكه، واشتُهر أبًا روحيًا في كل بلاد اليونان، وداعيةً إلى ممارسة سرّ الاعتراف. وكوْنَه الراهب الأنطاكيّ الوحيد في تلك الديار جعل منه «باب أنطاكيا»، فكان الأنطاكيّون يحجّون إلى قلايته وكذلك المقدسيّون والإسكندريّون، وحتى من القارّة الجديدة. عرَّب مجموعةً من الكتب الآبائيّة، منها: نسكيّات، السلّم إلى السماء، كيف نحيا مع الله، المزامير… بعد رقاد أبيه الروحيّ الشيخ القديس باييسيوس إزنبيذيس (12 تمّوز 1994)، شرع الأب إسحق في كتابة سيرته باللغة اليونانيّة، تمهيدًا لإصدارها في كتاب ضخمٍ في بلاد اليونان، قبل إعلان قداسته رسميًا. ولكن رقاده أوقف هذا العمل، فأكمل الكتابَ تلميذُه الأب إفثيميوس، وأصدره في الجبل المقدّس باسم الأرشمندريت إسحق سنة 2004 وفاءً لذكراه الطيّبة. وبعد سنتين، تُرجم الكتاب إلى لغة الأب إسحق الأُمّ، وأصدره الجبل المقدّس في سنة 2006 باللغة العربيّة، وصدرت الطبعة الثانية في بداية السنة الحاليّة ليكون ريعُها لبناء كنيسة القديس إسحق السريانيّ في نابيه.

 

 

 

كنيسة القديس إسحق السريانيّ في نابيه