/ مقالات وعظات / أُمُّنا البارَّة مريم المصريَّة

أُمُّنا البارَّة مريم المصريَّة

 

 

أُمُّنا البارَّة مريم المصريَّة

 

 

“أمُّنا” لأَنَّ من شأنها أن تلدَنا بالتَّوبة وللقداسة

عنوانُ التَّوبة والنُّسك الشديد، كلُّ هذا جعل القداسة تحلُّ فيها.

كانت مشغوفة بالخطيئة. هل هذا هو الدَّاعي لشَغَفِها بالتَّوبة؟ هل بمقدور المجرم الكبير، إذا اهتدى، أن يصير قدِّيساً عظيماً؟! هل باستطاعة الإنسان أن يبدِّلَ نارَ الشَّهوة بنارِ الحُبِّ الإلهيّ؟!

الحبُّ الإلهيُّ هذا، بمقدوره أن يَشفيَ أقسى الأمراض النفسيَّة مهما تأزَّمَت وطالَ أمَدُها. لا تأخُذوا الجواب من الطَّبيب النَّفسيِّ، خذوه من مِثالِ القدِّيسة، الزَّانية قبلاً، مريم المصريّة.

كلُّ هذا كامِنٌ في سِرِّ التَّوبة. لا تتمُّ العجيبة دفعةً واحدة. أنتَ تَمُرُّ بسقطات عديدة، بهزائمَ متكرِّرَة. الهِدايَة تنبعُ من أعماق النَّفس. تنتقلُ من القناعة أنَّ اللَّذَّة هي كلّ شيء إلى قناعةٍ معاكِسَة وهي أنَّ يسوع هو كلّ شيء. لا بدَّ أنَّ الأوَّلَ ينقُص والثاني يَزيد. العنادُ الأوّل يستبدُّ له عنادٌ أعظم. كيف تفعل النِّعمة الإلهيَّة في الإنسان؟ إنها تطلع من أعماق النَّفس بعد أن سكنت فيها بالمعمودية، وبعد خطوة أولى إراديَّة متكرِّرَة، ولو صغيرة، تخترُق ظلمةَ الخطيئة الكثيفة المغلِّفَة للنَّفس، كما تخترق حبَّات الماء الصَّخرة الصَّلبة. هكذا، يستمرّ الجهاد الروحيُّ بترداد اسمِ يسوعَ الحبيب إلى أن تصعَدَ النِّعمة وتصلَ إلى أطراف الحواسّ.

هذا ما يقوله القدّيس ذياذوخس فوتيكي في كتابه عن المعرفة الإلهيَّة. أمّا القدّيس باسيليوس فيصف بدوره فِعْلَ النِّعمة في الحواسّ قائلاً: “هكذا تستأثِرُ النِّعمةُ الحواسَّ إلى حدِّ أنَّ الفكرَ يصبحُ فكرَ المسيح، ونظراتِ العيون نظرات المسيح، والسمعَ سمع المسيح …”

*     *    *

عَوْداً إلى أمّنا البارَّة مريم المصريّة، هذه كانت إنسانة غارقة في الزِّنا. الكتاب المقدّس يوسِّعُ معنى الزنا منطلِقاً من الخطيئة الجسديَّة إلى خطيئة البُعد عن الله. هذه هي آفَّةُ عصرِنا الحاضِر

على كلّ حال، الخطيئةُ الكُبرى عند الإنسان لم تكن الزِّنا بل الكبرياء، هذا ما أسقَطَ الإنسانَ الأوَّل من علوِّ مجدِه. من هنا، الصوم الحقيقي لا يكون بالامتناع عن الطعام ولا حتّى عن اللَّذَّة الجسديَّة بل، بخاصَّة، عن عبادة الأنا

عكس ذلك، تَكْمُنُ القداسَة في هذا اللَّهيب الذي يَعتَري النَّفس البشريَّة بجنون الهيام الروحيِّ بالقدُّوس وحده، أعني شخص يسوع

لذا، رتَّلَتِ الكنيسةُ الأغنية الروحيّة في ختم سحريَّة الأحد الخامس من الصوم “ليس ملكوتُ الله طعاماً وشراباً بل برٌّ ونُسكٌ مع قداسة”

وما الترتيلة هذه إلاّ عزف موسيقيّ تنقل صدىً مرادِفًا لها جاء عند الرسول بولس في رسالته إلى أهل رومية 

 

حيث قال: “ليس ملكوت الله أكلاً وشرباً بل هو برّ وسلامٌ وفرح في الروح القدس” رومية 14: 17

وبهذا نختم في الأحد الخامس من الصوم جهادَنا الروحيّ لندخُل، مع مريم المصريَّة، بعد أن تحرَّرَت من آلامِها بنعمة المسيح، إلى آلآم المسيح وفرح قيامته

 

أفرام، مطران طرابلس والكورة وتوابعهما

 عن “الكرمة”، العدد 14، الأحد 1 نيسان 2012

 

أُمُّنا البارَّة مريم المصريَّة