/ مقالات وعظات / أيقونات عجائبيّة من الجبل المقدَّس: في دير فاتوبيذي

أيقونات عجائبيّة من الجبل المقدَّس: في دير فاتوبيذي

أيقونات عجائبيّة من الجبل المقدَّس:  في دير فاتوبيذي  

 

 

العذراء المعزّية 

 

في السّنة 807 م.، اقتربت عصابة لصوص من الجبل المقدَّس (آثوس) تنوي الدّخول إلى دير الفاتوبيذي، عندما يفتح أبوابه في الصّباح، من أجل نهب ثرواته الكثيرة والفتك برهبانه. في الغد، ذهب كلّ من الإخوة إلى قلّايته للإستراحة بعد صلاة السَّحَر، وبَقِيَ رئيس الدَّيرِ في الكنيسة. فسمع وهو يصلِّي صوتًا يقول له: “لا تفتحوا اليوم أبواب الدّير، بل اصعدوا إلى السُّور واطرُدُوا اللُّصوص”. فاضطربَ وذهبَ إلى مصدر الصّوت، إلى أن اقترب من الأيقونة الّتـي كانت على الحـائط الخارجيّ للكنيسة. فأمعن النّظر فيها .فَبَدَتْ له منها أعجوبة مدهشة، ألا وهي أنّه رأى رسم والدة الإله ورسم طفلها على يدها وكأنّهما حيّان. فبسط الطّفل الإلهيّ يده على فم أمّه وأدارَ وجهه إليها وقال لها: “لا يا أمّي لا تقولي لهم هذا بل دعيهم يُعاقَبُون”. لكنَّ والدة الإله أعادَتْ قولها للرّئيس مرَّتَيْن وهي مجتهدة في إمساكِ يدِ ابنِها وربّها، وفي تحويل وجهها عنه إلى الجهة اليمنى. تخشّع الرّئيس، ونادى الرّهبان، وقصّ عليهم ما حدث له مُعِيدًا ما قالت والدة الإله، وما قال لها ابنها الرّبّ يسوع بسبب كسلهم وتوانيهم في الحياة الرّهبانيّة. ولاحظ الإخوة أنّ رسم العذراء ورسم ابنها الإلهيَ وهيئة الأيقونة، بشكل عامّ، قد تغيَّرَت وصارت غير ما كانت عليه. فعظَّمُوا والدة الإله لحمايتها لهم، والرّبّ يسوع المسيح الّذي رحمهم من أجل شفاعتها، وتعاهدوا على السّلوكِ حسنًا بجدٍّ ونشاط في حياتهم الرّهبانيّة. ثم صعدوا إلى السّور فدفعوا هجوم عصابة اللّصوص.

ما زالت هذه الأيقونة موجودة إلى اليوم، وتُصنَع العجائب بواسطتها، في دير الفاتوبيبذي في الجبل المقدّس آثوس.

 

 Panagia_h_Pantanassa_08

 

العذراء الشافية من السّرطان أو “ملكة الكلّ”

 

 

 في يوم من الأيّام أتى شاب إلى كنيسة دير الفاتوبيذي لتكريم أيقونة والدة الإله. وإذ اقترب منها، أخذ وجه العذراء القدّيسة، فجأة، باللّمعان، وقوّة غير منظورة طرحته أرضًا. فلمّا عاد إلى نفسه، إعترفَ أنَّه كان يحيا بعيدًا عن الله، وبأنّه يتعاطى الشّعوذة. وإثر التّدخّل العجائبيّ لوالدة الإله، غيَّر الشّاب مسلك حياته وغَدَا مسيحيّاً تقيًّا. 

هذه الإيقونة مُجِّدت، أيضًا، من خلال عدَّة أشفية لمرض السّرطان، المنتشر بكثرة في أيّامنا هذه. لهذا كُتب مديح لهذه الأيقونة سنة 1996 م.، ودُوِّنَت أشفية كثيرة من خلال تلاوة هذا المديح بتواتر. نسخة من هذه الأيقونة رُسِمَت بدمج الألوان مع الماء المقدّس، وبُعثت إلى روسيا حيث جرت بها عدَّة أشفية.

 

عن “الكرمة”، العدد 49، الأحد 7 كانون الأوّل 2014