/ قديسين وشيوخ- كلمات وشهادات / كلمة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بمناسبة عيد القديسين قسطنطين وهيلانة المعادلي الرسل

كلمة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بمناسبة عيد القديسين قسطنطين وهيلانة المعادلي الرسل

كلمة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بمناسبة عيد القديسين قسطنطين وهيلانة المعادلي الرسل

 

لقد جُذبت كشعاع ساطع النور. ومثل نجم مسائي مُذنب. من الكُفر إلى الإيمان باللاهوت. ووافيتَ لتقدس شعباً ومدينةً. وحين أبصرتَ في السماء رسم الصليب سمعت من هناك صوتاً يقول لك: بهذا إغلب أعداءك. ومن ثمّ حصلت على معرفة الروح القدس. فمُسحتَ كاهناً وملكاً. فثّبتّ بزيت المسحة كنيسة الله. يا أبا الملوك المسيحيين. يا من مستودع رفاته يفيض الاشفية فيا قسطنطين المعادل الُرسُل تشفّع في نفوسنا( الذكصا على اللحن الثامن- صلاة الغروب )
أيها الإخوة الأحباء إن نعمة الروح القدس قد انسكبت في هذا اليوم على هذه الرعية الحسنة العبادة في مدينة شفا عمرو الأبية، لأنها تشارك الآن في فرح الكنيسة المسكونية للمسيح، خاصة الكنيسة الأورشليمية التي تعيّد أيضا لشفيعيها: القدسيين قسطنطين وهيلانة.

أيها الأبناء المحبوبون بالرب الفادي يسوع المسيح
كنيسة ربنا يسوع المسيح، وخاصة كنيستنا الأورشليمية تحتفل بتذكار القدسيين المجيديين الملكين العظيمين المتوجين من الله قسطنطين وهيلانة المعادلى الرسل. اللذان شيّدا كنيسة القيامة وباقي الكنائس المقدسة في هذه البلاد المباركة.
نعم إن كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة قد توجا من الله، فأصبحا معدلي الرُسل كما يذكر سنسكار كنيستنا المقدسة.
ونخن نسأل : لماذا أُعطيت هذه الكرامة العظيمة للقديسين العظيمين وهما من ابطرة الرومان؟
لأنه مثلما يقول مرنم الكنيسة: إنهما استلما معرفة الروح القدس أي روح المسيح.
فالإمبراطورة هيلانة قد استلمت التقديس في بطنها، حيث حملت بقسطنطين المٌتوج من الله، فأثمرت فرح المسيحيين، وفخر الروم المؤمنين، وغنى الأيتام والأرامل وحمايتهم. ووقاية الأذلاء والضعفاء وفرح المضنوكين الحقيقي وعُتق الأسرى.بالنسبة للإمبراطور قسطنطين فإنه استلم أولا صولجان المُلك، ثم مُسح كاهناً وملكاً ليس من البشر لكن من الله الرحوم. وكيف مُسح كاهناً وملكاً؟. إنه مُسح كاهناً وملكاً أولاً بظهور رسم الصليب الكريم الذي أبصره في السماء، ثانياً من الصوت الإلهي الذي سمعه من العلاء قائلاً له: بهذا اغلب أعداءك.
بكلام آخر أيها الإخوة الأحباء. القديس قسطنطين يظهر كبولس آخر، وكإناء مختار له.
بالنسبة للقديس بولس فقد أصبح كاروزاً للملكوت السماوي. وبالنسبة للقديس قسطنطين فهو النموذج والصورة الأصلية للملكوت السماوي على الأرض، وبالاعتراف بسيرة الكنيسة المسكونية بشكل عام، وبسيرة كنيستنا الشرقية التي تتواجد في منطقتنا وإقليمنا، يعني الكنيسة الرومية بشكل خاص الروميوسيني. ونحن نقول هذا لان الآباء 318 الملهمين بالروح القدس والذين اجتمعوا في المجمع المسكوني الأول في نيقية بمبادرة القديس قسطنطين الكبير هم نواة وأساس كنيسة الروم الأرثوذكس. فالرومية هي مزيج ما بين الثقافة والحضارة اليونانية والكرازة الإنجيلية الخلاصية للمسيح الإله. فهي شركة واتحاد وتعاضد ولكن بدون امتزاج الواحدة بالأخرى. لهذا فأن الشيء المميز لسيرة الكنيسة الأرضية، وهنا نقصد بالكنيسة الرومية، هي الكرازة الرسولية كما يقول الحكيم بولس:” ليس يهودي ولا يوناني. ليس عبدٌ ولا حرٌ. ليس ذكرٌ وأنثى لأنكم جميعاً واحدٌ في المسيح يسوع”.(غلاطية 28:3)
بكلام آخر الرومية ( روميوسيني )هي مجموعة المؤمنون بالمسيح ( أصدقاء المسيح ) هم مواطنوها ، وليس هم فقط. أيها الإخوة الأحباء، لماذا قسطنطين الكبير وأمه هيلانة يُعَلنان كمتوّجان، وكرسولان؟ وبالإضافة هم كنيسة أبكار مكتوبين في السماويات مع صافات الملائكة والقديسين ( عب 23:12). إيمان القديس قسطنطين هو إيمان الصيادين، والإيمان النقي الخالي من كل غش، في قوة النموذج للصليب الكريم، أي صليب محبة المسيح يحثّ إلى تدشين الفصل الجديد بالمسيح. الفصل الجديد بالمسيح الذي دُشن من قبل قسطنطين العظيم يُحارب من الفصل الجديد التابع لابليس ولسلاطين هذا الدهر ولقوات الظلمة المسيطرة.
إنه حقٌ وواجبٌ أن الكنيسة الأورشليمية مع أخوية القبر المقدس ، ورعية العبادة الحسنة حاملي اسم المسيح أن ترتل جهاراً مع مرنم الكنيسة:
افرح يا قسطنطين الكلي الحكمة. يا ينبوع استقامة الرأي. الذي يروي كل المسكونة دائماً بسواقي مياهه العذبة. افرح يا جذراً نبت منه الثمر الذي يغذي كنيسة المسيح. افرح يا فخر الأقطار المجيد وأول الملوك المسيحيين . افرح يا فرح المؤمنين، مع أمك المتألّه اللبّ هيلانة، فتضرع الآن لملك الملوك المسيح الإله، من اجل أن يحل السلام في الأراضي المقدسة، ولحماية هذه المدينة المقدسة أورشليم، ومن أجل جميع الذين يوقّرون تذكارك بإيمان
وكل عام وانتم بخير

من موقع بطريركية أورشليم للروم الأرثوذكس

 

كلمة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بمناسبة عيد القديسين قسطنطين وهيلانة المعادلي الرسل