/ التعليم والعقيدة الأرثوذكسية / دستور الإيمان والكتاب المقدس

دستور الإيمان والكتاب المقدس

 دستور الإيمان والكتاب المقدس

 

(2)

البند الثالث
الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزل من السماء . وتجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء وتأنس .

الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا:
– لأنه هكذا أحب العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية . لأنه لم يرسل الله ابنه إلى العالم ليدين به العالم بل ليخلص به العالم .  . يوحنا 3 : 16 – 17  . .
– الذي أسلم من أجل خطايانا , وأقيم لأجل تبريرنا .  . رومية 4 : 25  . .
– الذي لم يشفق على ابنه بل بذله لأجلنا أجمعين .  . رومية 8 : 32 ..
– لينقذنا من العالم الحاضر الشرير.  . غلاطية 1 :4  . .
– الذي أسلم نفسه عني .  . غلاطية 2 : 20  . .
– وبذل نفسه لأجلنا .  . أفسس 5 : 2  . ,  . تيطس 2 : 4  ..
– الذي بذل نفسه لأجل الجميع .  . تيموثاوس أولى 2 : 6  ..

نزل من السماء :
– لم يصعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء , ابن السماء الذي هو في السماء .  . يوحنا 3 : 13  . .
– لأني قد نزلت من السماء .  . يوحنا 6 : 38 . .
– الذي نزل هو نفسه الذي صعد أيضًا إلى ما فوق جميع السموات.  .أفسس 4 : 10 . .

وتجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء :
– ها هي ذا العذراء تحبل وتلد ابنًا ويدعى اسمه عمانوئيل . أي الله معنا .  . أشعيا 7 : 14  ..
– يعطى كتاب مختوم لرجل عارف بالكتابة , قائلين : اقرأ هذا فيقول : لا أستطيع , لأنه مختوم .  . أشعيا 29 : 11  . .
– ثلاثة يعجزن فهمها والرابع لا أعلمه . طريق النسر في السما وطريق الحية على الصخر, وطريق السفينة في قلب البحر , وطريق الرجل مع عذراء .  . أمثال 30 : 18 – 19  ..
– ورجع بي إلى طريق باب المقدس الخارجي المتجه نحو الشرق وكان مغلقًا , فقال لي الرب : إن هذا الباب يكون مغلقًا لا يفتح ولا يدخل منه رجل لأن الرب إله إسرائيل قد دخل منه فيكون مغلقًا .  . حزقيال 44 : 1 – 2  ..
– إن الذي حُبل به فيها هو من الروح القدس .  . متى 1 : 20  ..
– الروح القدس يحل عليكي , وقوة العلي تظللك . فلذلك أيضًا القدوس الذي يولد منك يدعى ابن الله .  . لوقا 1 : 35  ..
– والكلمة صار جسدًا .  . يوحنا 1 : 14.
– الذي صار من نسل داوود من جهة الجسد .  . رومية 1 : 3.
– الله ظهر في الجسد .  . تيموثاوس أولى 3 : 16 .
– كل روح يعترف بيسوع المسيح أنه قد جاء في الجسد هو من الله . يوحنا أولى 4 : 2  .

وتأنس :
– ما تكلم قط إنسان مثل هذا الإنسان .  . يوحنا 7 : 46 .
– تطلبون قتلي وأنا إنسان قد كلمكم بالحق .  . يوحنا 8 : 40
– إنسان يقال له يسوع . يوحنا 9 : 11
– أجابه اليهود : إنك , وأنت إنسان , تجعل نفسك إلهًا  يوحنا 10 : 34.
– قال قيافا : خير أن يموت إنسانٌ واحدٌ عن الشعب  يوحنا 11 :5 , يوحنا 18 : 14.
– لكنه أخلى نفسه , أخذًا صورة عبد , صائرًا في شبه الناس , وإذا وُجد في الهيئة كإنسان  فيلبي 2 : 7
– الإنسان يسوع المسيح  تيموثاوس أولى 2 : 5.
– كان ينبغي أن يشبه أخوته في كل شيء . عبرانيين 2 : 16.

البند الرابع
وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطي , وتألم وقبر .

– فلما رأى بيلاطس انه لا ينفع شيئا بل بالحري يحدث شغب اخذ ماء وغسل يديه قدام الجمع قائلا اني بريء من دم هذا البار.ابصروا انتم. فاجاب جميع الشعب وقالوا دمه علينا وعلى اولادنا.حينئذ اطلق لهم باراباس.واما يسوع فجلده واسلمه ليصلب

فاخذ عسكر الوالي يسوع الى دار الولاية وجمعوا عليه كل الكتيبةفعروه والبسوه رداء قرمزياوضفروا اكليلا من شوك ووضعوه على راسه وقصبة في يمينه.وكانوا يجثون قدامه ويستهزئون به قائلين السلام يا ملك اليهودوبصقوا عليه واخذوا القصبة وضربوه على راسه.وبعدما استهزئوا به نزعوا عنه الرداء والبسوه ثيابه ومضوا به للصلب

وفيما هم خارجون وجدوا انسانا قيروانيا اسمه سمعان فسخروه ليحمل صليبه. ولما أتوا الى موضع يقال له جلجثة وهو المسمى موضع الجمجمةاعطوه خلا ممزوجا بمرارة ليشرب.ولما ذاق لم يرد ان يشرب.ولما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها.لكي يتم ما قيل بالنبي اقتسموا ثيابي بينهم وعلى لباسي القوا قرعة ثم جلسوا يحرسونه هناك. وجعلوا فوق راسه علته مكتوبة هذا هو يسوع ملك اليهود. حينئذ صلب معه لصان واحد عن اليمين وواحد عن اليسار

وكان المجتازون يجدفون عليه وهم يهزون رؤوسهم قائلين يا ناقض الهيكل وبانيه في ثلاثة ايام خلّص نفسك.ان كنت ابن الله فانزل عن الصليب.وكذلك رؤساء الكهنة ايضا وهم يستهزئون مع الكتبة والشيوخ قالوا خلّص آخرين واما نفسه فما يقدر ان يخلّصها.ان كان هو ملك اسرائيل فلينزل الآن عن الصليب فنؤمن به.قد اتكل على الله فلينقذه الآن ان اراده.لانه قال انا ابن الله.وبذلك ايضا كان اللصّان اللذان صلبا معه يعيّرانه

ومن الساعة السادسة كانت ظلمة على كل الارض الى الساعة التاسعة. ونحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ايلي ايلي لما شبقتني اي الهي الهي لماذا تركتني. فقوم من الواقفين هناك لما سمعوا قالوا انه ينادي ايليا.وللوقت ركض واحد منهم واخذ اسفنجة وملأها خلا وجعلها على قصبة وسقاه. واما الباقون فقالوا اترك.لنرى هل يأتي ايليا يخلّصه. 50 فصرخ يسوع ايضا بصوت عظيم واسلم الروح واذا حجاب الهيكل قد انشق الى اثنين من فوق الى اسفل.والارض تزلزلت والصخور تشققت.والقبور تفتحت وقام كثير من اجساد القديسين الراقدين . وخرجوا من القبور بعد قيامته ودخلوا المدينة المقدسة وظهروا لكثيرين. واما قائد المئة والذين معه يحرسون يسوع فلما رأوا الزلزلة وما كان خافوا جدا وقالوا حقا كان هذا ابن الله. وكانت هناك نساء كثيرات ينظرن من بعيد وهنّ كنّ قد تبعن يسوع من الجليل يخدمنه وبينهن مريم المجدلية ومريم ام يعقوب ويوسي وام ابني زبدي
ولما كان المساء جاء رجل غني من الرامة اسمه يوسف.وكان هو ايضا تلميذا ليسوع. فهذا تقدم الى بيلاطس وطلب جسد يسوع.فامر بيلاطس حينئذ ان يعطى الجسد. فاخذ يوسف الجسد ولفه بكتان نقي .  . متى 27 : 24 – 60 ..

– فبيلاطس اذ كان يريد ان يعمل للجمع ما يرضيهم اطلق لهم باراباس واسلم يسوع بعدما جلده ليصلب

فمضى به العسكر الى داخل الدار التي هي دار الولاية وجمعوا كل الكتيبة. وألبسوه ارجوانا وضفروا اكليلا من شوك ووضعوه عليه. وابتدأوا يسلمون عليه قائلين السلام يا ملك اليهود. وكانوا يضربونه على راسه بقصبة ويبصقون عليه ثم يسجدون له جاثين على ركبهم. وبعدما استهزأوا به نزعوا عنه الارجوان والبسوه ثيابه ثم خرجوا به ليصلبوه. فسخّروا رجلا مجتازا كان آتيا من الحقل وهو سمعان القيرواني ابو ألكسندرس وروفس ليحمل صليبه. وجاءوا به الى موضع جلجثة الذي تفسيره موضع جمجمة. واعطوه خمرا ممزوجة بمرّ ليشرب فلم يقبل.ولما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها ماذا يأخذ كل واحد. وكانت الساعة الثالثة فصلبوه. وكان عنوان علّته مكتوبا ملك اليهود. وصلبوا معه لصين واحدا عن يمينه وآخر عن يساره. فتم الكتاب القائل واحصي مع اثمة. وكان المجتازون يجدفون عليه وهم يهزون رؤوسهم قائلين آه يا ناقض الهيكل وبانيه في ثلاثة ايام. خلّص نفسك وانزل عن الصليب. وكذلك رؤساء الكهنة وهم مستهزئون فيما بينهم مع الكتبة قالوا خلّص آخرين واما نفسه فما يقدر ان يخلّصها. لينزل الآن المسيح ملك اسرائيل عن الصليب لنرى ونؤمن.واللذان صلبا معه كانا يعيّرانه
ولما كانت الساعة السادسة كانت ظلمة على الارض كلها الى الساعة التاسعة. وفي الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ألوي ألوي لما شبقتني.الذي تفسيره الهي الهي لماذا تركتني . فقال قوم من الحاضرين لما سمعوا هوذا ينادي ايليا.فركض واحد وملأ اسفنجة خلا وجعلها على قصبة وسقاه قائلا اتركوا.لنر هل يأتي ايليا لينزله .

فصرخ يسوع بصوت عظيم واسلم الروح. وانشق حجاب الهيكل الى اثنين من فوق الى اسفل. ولما رأى قائد المئة الواقف مقابله انه صرخ هكذا واسلم الروح قال حقا كان هذا الانسان ابن الله. وكانت ايضا نساء ينظرن من بعيد بينهنّ مريم المجدلية ومريم ام يعقوب الصغير ويوسي وسالومة. اللواتي ايضا تبعنه وخدمنه حين كان في الجليل.وأخر كثيرات اللواتي صعدن معه الى اورشليم

ولما كان المساء اذ كان الاستعداد.اي ما قبل السبت. جاء يوسف الذي من الرامة مشير شريف وكان هو ايضا منتظرا ملكوت الله فتجاسر ودخل الى بيلاطس وطلب جسد يسوع. فتعجب بيلاطس انه مات كذا سريعا فدعا قائد المئة وسأله هل له زمان قد مات. ولما عرف من قائد المئة وهب الجسد ليوسف .  . مرقس 15 : 15 – 46  . .

– ولما مضوا به الى الموضع الذي يدعى جمجمة صلبوه هناك مع المذنبين واحدا عن يمينه والآخر عن يساره. فقال يسوع يا ابتاه اغفر لهم لانهم لا يعلمون ماذا يفعلون.واذ اقتسموا ثيابه اقترعوا عليها

وكان الشعب واقفين ينظرون.والرؤساء ايضا معهم يسخرون به قائلين خلّص آخرين فليخلّص نفسه ان كان هو المسيح مختار الله. والجند ايضا استهزأوا به وهم يأتون ويقدمون له خلا قائلين ان كنت انت ملك اليهود فخلّص نفسك وكان عنوان مكتوب فوقه باحرف يونانية ورومانية وعبرانية هذا هو ملك اليهود. وكان واحد من المذنبين المعلقين يجدف عليه قائلا ان كنت انت المسيح فخلّص نفسك وإيانا. فاجاب الآخر وانتهره قائلا أولا انت تخاف الله اذ انت تحت هذا الحكم بعينه. اما نحن فبعدل لاننا ننال استحقاق ما فعلنا.واما هذا فلم يفعل شيئا ليس في محله. ثم قال ليسوع اذكرني يا رب متى جئت في ملكوتك. فقال له يسوع الحق اقول لك انك اليوم تكون معي في الفردوس

وكان نحو الساعة السادسة.فكانت ظلمة على الارض كلها الى الساعة التاسعة.واظلمت الشمس وانشقّ حجاب الهيكل من وسطه.<ونادى يسوع بصوت عظيم وقال يا ابتاه في يديك استودع روحي.ولما قال هذا اسلم الروح. فلما رأى قائد المئة ما كان مجّد الله قائلا بالحقيقة كان هذا الانسان بارا. وكل الجموع الذين كانوا مجتمعين لهذا المنظر لما ابصروا ما كان رجعوا وهم يقرعون صدورهم. وكان جميع معارفه ونساء كنّ قد تبعنه من الجليل واقفين من بعيد ينظرون ذلك

واذا رجل اسمه يوسف وكان مشيرا ورجلا صالحا بارا هذا لم يكن موافقا لرأيهم وعملهم.وهو من الرامة مدينة لليهود.وكان هو ايضا ينتظر ملكوت الله.هذا تقدم الى بيلاطس وطلب جسد يسوع.< وانزله ولفه بكتان ووضعه في قبر منحوت حيث لم يكن احد وضع قط .  .لوقا 23 : 24 – 53  .

– فصرخوا خذه خذه اصلبه.قال لهم بيلاطس أاصلب ملككم.اجاب رؤساء الكهنة ليس لنا ملك الا قيصر. فحينئذ اسلمه اليهم ليصلب

فأخذوا يسوع ومضوا به. فخرج وهو حامل صليبه الى الموضع الذي يقال له موضع الجمجمة ويقال له بالعبرانية جلجثةحيث صلبوه وصلبوا اثنين آخرين معه من هنا ومن هنا ويسوع في الوسط
وكتب بيلاطس عنوانا ووضعه على الصليب.وكان مكتوبا يسوع الناصري ملك اليهود.فقرأ هذا العنوان كثيرون من اليهود لان المكان الذي صلب فيه يسوع كان قريبا من المدينة.وكان مكتوبا بالعبرانية واليونانية واللاتينية.فقال رؤساء كهنة اليهود لبيلاطس لا تكتب ملك اليهود بل ان ذاك قال انا ملك اليهود.اجاب بيلاطس ما كتبت قد كتبت . ثم ان العسكر لما كانوا قد صلبوا يسوع اخذوا ثيابه وجعلوها اربعة اقسام لكل عسكري قسما.واخذوا القميص ايضا.وكان القميص بغير خياطة منسوجا كله من فوق. فقال بعضهم لبعض لا نشقه بل نقترع عليه لمن يكون.ليتّم الكتاب القائل اقتسموا ثيابي بينهم وعلى لباسي ألقوا قرعة.هذا فعله العسكر

25 وكانت واقفات عند صليب يسوع امه واخت امه مريم زوجة كلوبا ومريم المجدلية. فلما رأى يسوع امه والتلميذ الذي كان يحبه واقفا قال لامه يا امرأة هوذا ابنك. ثم قال للتلميذ هوذا امك.ومن تلك الساعة اخذها التلميذ الى خاصته

بعد هذا رأى يسوع ان كل شيء قد كمل فلكي يتم الكتاب قال انا عطشان . وكان إناء موضوعا مملوّا خلا.فملأوا اسفنجة من الخل ووضعوها على زوفا وقدموها الى فمه. فلما اخذ يسوع الخل قال قد اكمل.ونكس راسه واسلم الروح

ثم اذ كان استعداد فلكي لا تبقى الاجساد على الصليب في السبت لان يوم ذلك السبت كان عظيما سأل اليهود بيلاطس ان تكسر سيقانهم ويرفعوا. فأتى العسكر وكسروا ساقي الاول والآخر المصلوب معه. واما يسوع فلما جاءوا اليه لم يكسروا ساقيه لانهم رأوه قد مات . لكن واحدا من العسكر طعن جنبه بحربة وللوقت خرج دم وماء. والذي عاين شهد وشهادته حق وهو يعلم انه يقول الحق لتؤمنوا انتم. لان هذا كان ليتم الكتاب القائل عظم لا يكسر منه.وايضا يقول كتاب آخر سينظرون الى الذي طعنوه

ثم ان يوسف الذي من الرامة وهو تلميذ يسوع ولكن خفية لسبب الخوف من اليهود سأل بيلاطس ان يأخذ جسد يسوع.فأذن بيلاطس فجاء واخذ جسد يسوع. وجاء ايضا نيقوديموس الذي أتى اولا الى يسوع ليلا وهو حامل مزيج مرّ وعود نحو مئة منا. 40 فأخذا جسد يسوع ولفاه باكفان مع الاطياب كما لليهود عادة ان يكفنوا. وكان في الموضع الذي صلب فيه بستان وفي البستان قبر جديد لم يوضع فيه احد قط . يوحنا 19 : 15 – 42
– يسوع المسيح هذا الذي صلبتموه . أعمال 2 : 36.
– إله آبائنا قد مجد فتاه يسوع الذي اسلمتموه أنتم وأنكرتموه أمام بيلاطس . أعمال 3 : 13.
– ناظرين إلى … يسوع الذي … تحمل الصلب هازئاً بعاره . إلى العبرانيين 12 : 3.
– إذ تألم المسيح بالجسد  بطرس الأولى 4 : 1  .

 

 

إعداد: لورا سمعان
أورثوذكس أونلاين

 

 

 

 

 

دستور الإيمان والكتاب المقدس