/ الإنجيل / مثال زكّا

مثال زكّا

مثال زكّا

 

عندنا في إنجيل اليوم قصة زكّا العشار الذي كان بطبيعة عمله رجلا خاطئا لأن العشارين كانوا يلتزمون جمع الضرائب التزاما ويفرضون أعباء باهظة على الناس ويسرقون الكثير. رجل منهم، زكّا، سمع بأن المسيح يمرّ في القرية وأراد ان يعلم من هو المسيح، فصعد إلى جميزة لينظر الرب لأنه كان قصير القامة. تجاوز الحدود التي كانت تحُول بينه وبين يسوع.

 في قلب كل إنسان حواجز تمنعه من رؤية الرب. هناك قفزة من القلب إلى قلب الله حتى نتمتع بوجه السيد ونحيا.

رآه يسوع، وكأن الكتاب يقول ان الله رتّب هذا اللقاء: نفس تحنّ إلى المعلّم الجديد، والمعلّم يطلب هذه النفس المعذّبة.

لما مرّ المسيح عند الشجرة رفع عينيه وحدّق به وقال له: «يا زكّا أَسرع انزل، فاليوم ينبغي لي أن أَمكُث في بيتك». لم يقُل الكتاب «انزل»، لكنه قال «أسرع انزل». يسوع يأمر، يسوع لا يترجّى الناس لأنه يعطي الحياة. يأمر لأنه هو صاحب الأمر.

ونحن، أنريد المسيحَ أن يأمرنا، أم أننا نتسلّى معه؟ نأتي إلى الكنيسة من وقت إلى آخر. نتمّم الفضائل عندما تكون سهلة، ونهملها عندما تكون صعبة. يسوع لا يريد هذا. يقول يسوع: انزل الآن فلي شأن معك، سأقضي على خطاياك. لم يقل الكتاب: «نزل زكّا»، لكنّه قال: «أَسرع ونزل» أي انه نفّذ بالضبط ما أراده السيد، نفّذه بسرعة.

وكان اللقاء طوال الليل. الفادي والخاطئ يتحدثان بعظائم الله، وزكّا يستمتع بأقوال المعلّم وبوجهه حتى كانت التوبة. لما دخل يسوع إلى بيته، رأى زكّا انه أمام دعوة كبيرة، عندما أحس أن هذا المعلم العجيب ليس كبقية الناس ولكنه يستطيع أن يعطي الخلاص وأن يشفي وأن يُطهّر وأن يُقوّم اعوجاجا، عندما عرف زكّا انه أمام حياة عظيمة، شعر ان سرقاته لا تنفعه فقال للمعلّم: «ها أنذا أُعطيك أموالي».

رجل تحوّل بكلمات يسوع. هل نحن في موقف زكا؟ هل نفتش عن جميزة نصعد اليها لنرى يسوع مارّا في حياتنا، أَم نسدّ الأُذن حتى لا نسمع ونُغمض العين حتى لا نبصر؟ هل نسرع وننزل من علوّ مكانتنا الاجتماعية واكتفائنا بذاتنا وصداقاتنا الدنيوية لنستقبل يسوع في بيتنا فيصبح هو مُضيفَنا ويصبح وجودُنا معه كل شيء؟ هل نسعى لكي نتحوّل اليه فعلا؟ هل نطلب ان نتحدث اليه فيتحدث الينا؟ وأين نجده؟ أين نُناجيه؟

الرب يأتي الينا في الكنيسة، يتحدث الينا ونتحدث اليه. هل نأتي إلى الكنيسة لنتمم «واجبات»، أَم نأتي مثل زكا ولسان حالنا يقول للسيد: «أنا هنا، ماذا تريد مني؟ تحدّث إلي». القلب يناجي اذ ذاك القلب ويستمد من الرب طهارة ونورا وحياة. نستغني اذ ذاك مثل زكّا عن كل شيء آخر لأن من له المسيح يملك الدنيا، من كان فقيرا إلى ربه يستغني به عن كل شيء.

 

 

جاورجيوس، مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

عن “رعيّتي”، العدد 4، الأحد 25 كانون الثاني 2015

 

مثال زكّا