/ اشكاليات معاصرة / الهراطقة: شفاة غير مشفيّين

الهراطقة: شفاة غير مشفيّين

الهراطقة: شفاة غير مشفيّين

ليست الهرطقةُ مجرّدَ خطأ فكريّ، وليس الهراطقةُ مجرّد مخطئين في إيجاد الحقيقة، فما يحصل في حالتهم أكثر عمقًا وأهميّةهُم يعرفون الكتاب المقدّس حرفيًّا، وغالبًا بشكلٍ باهر، لكنّهم يفتقدون إلى أمرٍ أساسيّ، وهذا ما يميّزهم بشكلٍ جوهريٍّ عن الآباءفَهُم يفتقدون إلى خبرة الروح القدس التي يملكها الآباء، وإلى الاستنارة الداخلية للروح، وذلك لأنّهم لم يسلكوا في مسيرة الكنيسة الشفائيّة.

خارجيًّا، قد يكونون بلا عيبٍ من الناحية الأخلاقية، لكنهم لا يملكون الروح في داخلهملذلك لا يعاينون ما يعاينه الآباء في الروح، ولو كانوا متقدّمين بشكلٍ مدهشٍ من الناحية الفكرية.

في الواقع، لا يخفى على أحدٍ أنّ جميع الهراطقة العظماء أبهروا العالم بمعرفتهم الواسعة وحكمتهم، وما زالوا يفعلون ذلك اليومإلاّ أنهم لا يملكون قلبًا نقيًّا، ولم يتحوّلوا إلى هياكلَ للروح القدس.

إنّ الهرطقة تفترض غيابًا للعلاج الشفائي أو ضعفًا فيهولهذا السبب، لاهوتُ الهراطقة عقلانيٌّ، هو فرضيّة علميّة منطقيّة ولعبة قياسيّةما يفتقد إليه الهراطقة هو خبرة التألّه التي زيّنت الآباءلهذا لا يستطيعون أن يميّزوا الحقّ من الخداع في المواقف الدقيقة، إذ ليسوا قادرين على رؤية الحقّ في داخلهم، ولا يعرفونه في قلوبهممن دون مركبةِ الصلاة الذهنية، لا يمكنهم الوصول إلى التمجيد، الذي هو كشف الحقّ كلّه” عبر الروح القدس.

وهنا تظهر مأساة الهراطقة كلّهم، بخاصّة رجال الدين الهراطقةفهؤلاء يريدون أن ينيروا وهم غير مستنيرين، يريدون أن يشفوا وهم غير مشفيّين، يريدون التكلّم باللاهوت وهم ملحدين (أي يعيشون بعيدًا عن الله الحقيقيّ). يمكننا تشبيه الهراطقة بالدجّالين والنصّابين المملوئين غشًّاإلاّ أنهم أسوأ منهمإنّهم أطباء يقدّمون علاجًا شفائيًّا مميتًا، ويقتلون الناس من الأبدية. هم صيادلة يبيعون أدويةً مسمَّمةً وفاسدةً وخطيرةً على الصحّة العامّة، لا على المستوى الجسديّ، بل على المستوى الروحيّ والأبديّ.

المتقدّم في الكهنة الأب جورج ميتالينوس

نقلتها إلى العربية جولي عطيه
http://www.orthodoxlegacy.org/

 

 

 

 

 

الهراطقة: شفاة غير مشفيّين