/ اشكاليات معاصرة / أضـواء على بـِدَع مُعاصِرة

أضـواء على بـِدَع مُعاصِرة

 أضـواء على بـِدَع مُعاصِرة

 

 

في الحقيقة لقد تمَّ اختيار هذا العنوان لما سنطرحه في السطور الآتية نظراً لما عانت منه الكنيسة وتُعانيه اليوم من تَفشّي لأفكار مريضة وغريبة عن إيماننا بهدف تمزيق الكنيسة الحقَّة ونسف معتقداتها بُحجّة أنها أصبحت بالية وتحتاج إلى ” تجديد ” .

وهذه الأفكار تُرَوِّجها بدع وشيع تُعدّ بالآلاف تستند على حدِّ زعمها على الكتاب المقدس وحده. والمؤسف أنهم يُفسِّرون الكتاب المقدس كما يحلو لهم وذلك بما يخدم مصالحهم.

تاريخهم :

نَشأت جميع الفئات البروتستانتية في القرن السادس عشر كمحاولات إصلاحية فكلمة بروتستانت تعني “المُحتجين” وهذا الاحتجاج كان على كنيسة روما كونها ولظروف تاريخية مُعيّنة , لم تُحافظ على التقليد الرسولي أو التسليم بل زادَت عليه وتَطرَّفت وشوَّهت ممّا أدى إلى رفض البروتستانت , ليس فقط لِما استحدثته كنيسة روما بل إلى رفض كل تسليم للكنيسة كانَت تعيشه (إنطلاقاً من فعل ورد فعل) . وأعلنوا مبدأً شهيراً جداً باللغة اللاتينية وهو : Sola scriptura أي الكتاب المقدس وحده , مما أدى بهم إلى الضياع والتشرذم إلى فئات عديدة . ففي إحصاء رسمي نُشِر مؤخراً في جريدة السفير اللبنانية تبيّن أن هناك ألفي فئة أو كنيسة مسجّلة رسمياً في الولايات المتحدة وحدها وكل منها يدّعي أنه يعتمد على الكتاب المقدس. وبداية ظهور هذه البِدع كان على شكل فئات ذات نزعات مختلفة وشعارات متعددة مثل الـ Anabaptists الذين طالبوا بإعادة المعمودية واختبار الولادة قبل المعمودية .

في القرن السابع عشر ظهرت مجموعات الـ Puritans أي الأطهار المحتجين على كنيستهم الأنكليكانية , ومن هؤلاء : المُرتَعدون , المعمدانيون الشموليون والمعمدانيون الخاصّون وكلها فئات من أساس المُتجدِّدين .

في القرن الثامن عشر نشأت حركة إصلاح إسمها ” التقويّة Pyetism ” حاولت إعادة المسيحيين لحياة التقوى , وبناءً على هذا التيار تأسَّست جماعات جديدة مثل الـ Moravians وكنيسة الأخوة , ممّا أدى لولادة يقظة تبشيريّة في إنكلترا قادها (جون ويسلي) ونشوء كنيسة الـ Methodists وقد أدى تأثرهم بعضهم ببعض إلى إذكاء الحماسة عند بعض الفئات , وقيامهم باجتماعات كانوا يُسمّونها ” انتعاشات ” رافقها ما سُمِّي بالتجديد الذي أصبح هو الهدف وليس الإصلاح.

في بداية القرن التاسع عشر انتقل التجديد إلى الولايات المتحدة الأمريكية , فحدث ما سُمِّي بالحركة الإنتعاشية الأمريكية التي بدأت بنهج في الاختبار المسيحي يُرَكِّز على ضرورة الاهتداء الشخصي , والولادة الجديدة بقبول الفداء , وهذه الانتعاشية أدَّت إلى تطوير في النَّهج لِقسم كبير من الفئات البروتستانتية ممّا جعلنا نسمع كثيراً عن سؤال يُطرح بين المُتجدِّدين “هل تجدَّدت؟” . ومن أشهر رواد حركة المتجددين في الولايات المتحدة في أيامنا (بيلي غراهام) المعمداني الأصل والمُتزعم لإرساليات تبشيرية عديدة أهمها : “الشباب للمسيح” و “الرؤية العالمية” وهو يذيع بشارته إلى أكثر من/165/ بلداً في آن واحد من بورتوريكو عبر الأقمار الصناعية.الغريب في أمر هؤلاء المتجددين هو تطابق نظرتهم مع النظرة اليهودية الصهيونية في أفكار معينة تجعلنا نقول بأنهم جزء من الصهيونية المسيحية التي تسيطر على أعداد كبيرة من الفئات البروتستانتية في الولايات المتحدة حيث أن هذه الفئات تنضوي تحت مايُسمّى بالـ Fundamentalism أي الحرفيّة والتي أفرزت بصورة خاصة الكنيسة التدبيرية التي من أتباعها شخصيات أمريكية بارزة مثل رونالد ريغان , أما أبرز وعّاظها فهما القسَّان (جيري فولويل) و (هول ليندسي) ومثال على ذلك: فقُبيل حرب الخليج وجّه الحاخام (مناحيم شنيرسون) الزعيم الروحي لحركة (حباد) نداءً قال فيه : إن أزمة الخليج تُشكل مقدمة لمجيء المسيح المنتَظَر وكلّنا يعرف أن اليهود يعتقدون بأن المسيح لم يظهر بعد وأن ظهوره سيتم في إسرائيل وعلامات ظهوره وقوع محنة عالمية فيأتي المسيح ليُخلِّص الإنسانية ويُجدِّد اليهودية التي تسود العالم . وما يقوله “المسيحييون” الأمريكيون هو: إن العودة الثانية للمسيح لها شروط : قيام دولة صهيون وتجميع يهود العالم فيها , ثمّ تتعرَّض الدولة اليهودية لهجوم من غير المؤمنين (وخاصة المُسلمين) , ثم تقع مجزرة بشرية كبيرة تُدعى “هرمجدّون” بعد ذلك يظهر المسيح فوق أرض المعركة ليُخلِّص بالجسد المؤمنين قبل أن ينزل على الأرض ويحكم العالم مدة ألف عام والمُلفت للنظر أن الأشخاص الذين سيكونون مع المسيح هم من المُتجدِّدين Born again , ومن أبرز المُروِّجين لهذه الأفكار هو (بيلي غراهام) الذي يُردد في مواعظه منذ عام 1970 أن العالم يتحرّك بسرعة كبيرة نحن “هرمجدّون” وأن الجيل الحالي من الشباب قد يكون آخر جيل في التاريخ . وأشهر إذاعاتهم محطة تلفزيون الشرق الأوسط الفضائية ME TV التي تُموِّلها أمريكا والتي تُشاهد عبر قمر إسرائيل , بالإضافة إلى إذاعة (حول العالم) التي تبث من راديو مونت كارلو منذ وقت طويل .

أفكارهم :

أولاً : التجدد يتم من خلال الإيمان بالفداء الذي يؤدي إلى الخلاص : 

وبالتالي لم تبقَ هناك أيّة ضرورة للأعمال ويعتبرونها تلقائية نتيجة الإيمان وذلك لأنهم نالوا الخلاص لدرجة أن المُتجدِّد عادة يقول أنه حصل على التجدد في اليوم المعيّن وفي الساعة الفلانية , أي يُحدد الوقت الذي خلص فيه , علاوة على ذلك فإنهم يعتقدون بأن إيمانهم قد خلَّصهم من خطاياهم الماضية والحاضرة والمستقبلية ! ويستندون على ذلك من خلال حوادث استثنائيّة خاصة يجعلونها قاعدة لإيمانهم فمن أمثلتهم : إيمان بولس الرسول على طريق دمشق , اللص التائب الذي كان على يمين يسوع . والسؤال المطروح , كيف يمكن لاستثناء أن يحلَّ محل القاعدة ؟! . فلنقرأ مايقوله الرب إلى حَنَنيا : “إذهب فهذا الرجل أداة اخترتها لكي يكون مسؤولاً عن إسمي عند الوثنيين والملوك وبني إسرائيل” رسل 9 : 15 , طبعاً المقصود بهذا الكلام هو بولس الذي ظهر له الرب يسوع على طريق دمشق بمجد عظيم وذلك على خلاف ظهوراته للتلاميذ وغيرهم في فترة الأربعين يوماً بعد القيامة إضافة لذلك فقد سبّبت له هذه الرؤيا العمى مدة ثلاثة أيام , إذاً كان هناك قصداً خاصاً للرب عند اختياره لشاول الذي دُعي فيما بعد بولس وذلك من أجل البشارة ومع ذلك فالفرق شاسع جداً ما بين أفكارهم وأفكار القديس بولس الذي يقول إلى أهل كورنثوس : ” بل أقمع جسدي وأعامله بشدة , مخافة أن أكون مرفوضاً بعدما بشّرت الآخرين” 1 قور 9 : 27 . فهل من توافق بعد هذه الكلمات ما بين المتجددين وبولس الرسول ؟ . أما فيما يتعلَّق باللص اليميني التائب على الصليب فأيضاً نحن هنا أمام حالة خاصة أخرى لأنه لم يَتبقَّ لهذا الشخص سوى ساعات معدودة في العالم , إضافةً لذلك فإن حديثه مع اللص الأيسر يُبيِّن توبة فعليّة عندما قال له: “أما نحن فعقابنا عدل , لأننا نَلقى ما تستوجبه أعمالنا. أما هو فلم يعمل سوءاً” لو 23 : 41 .

كذلك يستندون إلى آيات معيّنة بأخذ الأجزاء التي تُناسبهم لِيَصِلوا إلى مُبتغاهم ومن أمثلتهم الشهيرة على أن الإيمان وحده يُؤمِّن الخلاص : ” فبالنعمة نلتم الخلاص بفضل الإيمان , فليس ذلك منكم , بل هو هبة من الله , وليس من الأعمال لئلا يفتخر أحد ” أف 2 : 8 , 9 .والسؤال لماذا يقفون هنا ولايُكملون المعنى الكامل بقراءة الآية (10) التي تقول: ” لأنَّنا من صُنع الله خُلِقنا في المسيح يسوع للأعمال الصالحة التي أعدَّها الله بسابق إعداده لِنُمَارِسَها ” أف 2 : 10

والآن لنترك الاستثناءات لنستعرض آيات كثيرة جداً تنافي تماماً ما يقوله المتجددون والتي تُرَكِّز على ضرورة الأعمال ومنها :

  • ” ليس من يقول لي يارب يارب يدخل ملكوت السماوات بل الذي يعمل بمشيئة أبي الذي في السماوات ” متى 7 : 21 .
  • ” وأما الذي يعمل بها (أي الوصايا) ويُعلِّمها فذاك يُعد كبيراً في ملكوت السماوات ” متى 5 : 19 .

ـ  دينونتنا في اليوم الأخير على ماذا تكون ؟ أليست على الأعمال ؟

  • ” تعالوا من باركهم أبي فرثوا الملكوت … لأني جعت فأطعمتموني , وعطشت فسقيتموني , وكنت غريباً فآويتموني … ” متى 25 : 34 , 35 .
  • ” إليكم عنِّي , أيها الملاعين , إلى النار الأبدية … لأني جعت فما أطعمتموني , وعطشت فما سقيتموني … ” متى 25 : 41 , 42 .
  • ” ماذا ينفع ياإخوتي , أن يقول أحد إنه يُؤمن , إن لم يعمل ؟ أبوسع الإيمان أن يُخلِّصه ؟ ” يع 2 : 14 .

ـ  وأ برز دعوة للجهاد دعا إليها يسوع نجدها في إنجيل متى :

  • ” من أراد أن يتبعني , فليزهد في نفسه ويحمل صليبه ويتبعني ” متى 16 : 24 .

 

ثانياً : لايحصل المتجدد على النعمة إلا من خلال علاقة شخصية وفردية بينه وبين الرب يسوع :

وهذا عملياً نسف للأسرار المقدسة كاملة , إذ يستندون مثلا في موضوع الولادة الجديدة على كلمة الرب يسوع لنيقوديموس : ” مامن أحد يمكنه أن يرى ملكوت الله إلا إذا ولد من فوق ” يو 3 : 3 , وإذا سَأَلتَ أحدهم كيف تتم هذه الولادة الجديدة التي ” من فوق ” ؟! فيجيب : حين يكتشف الإنسان في لحظة معيّنة يسوع المسيح ويعرفه ويؤمن به , والسؤال الذي يطرح نفسه أيضاً , لماذا يتجنَّبون قراءة الآية (5) من نفس الإصحاح الثالث التي تقول : ” ما من أحد يمكنه أن يدخل ملكوت الله إلا إذا وُلد من الماء والروح ” يو3 : 5 وجوابهم هو : أن الولادة الجديدة التي تحدث لاعلاقة لها بالمعمودية وعندما يَتعمَّد الواحد منهم فمعموديته ليست إلا رمز أو فريضة يقوم بها كتعبير عن طاعته للرب يسوع أو كإعلانٍ عن تجدّده , وإذا ألَحَّ السـائلُ عليهم عن معنى الولادة من الماء والروح فيجيبون بآيـة من مكان آخـر بأنـّـَهم ” مولودون بالكلمة الإلهية ” ليَضعوا الكلمة الإلهية مكان الماء والروح , فلنرجع إلى الكتاب المقدس لنرى الآيات التي تتحدث عن ضرورة المعمودية بالماء والروح وعن ضرورة مسحة الروح القدس والمُناولة وذلك من أجل الولادة الجديدة والنمو في المسيح والثبات بالاتحاد معه . بالرجوع إلى أعمال الرسل وذلك حين نُخِسَت قلوب الجموع بعد سماعهم عظة بطرس : ” فقالوا : ماذا نعمل أيُّها الأخوة ؟ فقال لهم بطرس : توبوا , وليعتمد كلٌّ منكم باسم يسوع المسيح , لغفران خطاياكم , فتنالوا عطية الروح القدس ” رسل 2 : 37 , 38 . إذاً قبول عطية الروح القدس التي تأتي مباشرة بعد المعمودية هي الهدف من الإيمان والتوبة وغفران الخطايا , وهي أيضاً التي تُساعد على النمو في المسيح بعد الولادة الجديدة لأنَّها ذات الموهبة التي أخذها الرسل في العنصرة وصارت تُعطى للمؤمنين بعد المعمودية مباشرةً , لكن نتيجة ازدياد عدد المؤمنين أصبح متعذراً على الرسل وخلفائهم من الشمامسة السبعة إلى الأساقفة في يومنا هذا أن يطوفوا في كل مكان لكي يضعوا أيديهم على المُعتَمِدين , لهذا رأى الرسل تحت إرشاد الروح القدس أن يستبدلوا وضع الأيدي بالمسح بالميرون الذي تقدَّس بصلاتهم , ومن الآيات التي تُثبِت أن معموديتنا هي معمودية ماء وروح :

  • فغُسِلتُم , بل قُدِّستُم , بل بُرِّرتُم باسم الرب يسوع المسيح وبروح إلهنا ” 1 قور 6 : 11 .
  • ” فإنكم جميعاً , وقد اعتمدتم في المسيح , قد لَبِستُم المسيح ” غل 3 : 27 .
  • ” بل على قدر رحمته خلَّصنا بغُسل الميلاد الثاني والتجديد من الروح القدس ” طي 3 : 5 .

    أما فيما يتعلَّق بسر الميرون المقدس أو سر المِسحة فهذه بعض الآيات :

  • ” أما أنتم فقد قبلتم المِسحة من القدوس ويعرفون جميعاً ” 1 يو 2 : 20 .
  • ” أما أنتم فإن المِسحة التي قبلتموها منه مقيمة فيكم ” 1 يو 2 : 27 .
  • ” وفيه آمنتم فَخُتِمتُم بالروح الموعود , الروح القدس وهو عربون ميراثنا إلى أن يتم فداء خاصته للتسبيح بمجده ” أف 1 : 13 , 14 .

            والخلاصة : أننا بالمعمودية نُولد الولادة الجديدة لكننا لاننال الروح القدس إلا بمِسحة الميرون المقدس التي تُنَوِّر المؤمن المولود جديداً وتساعده على النمو في المسيح , وهذا طبيعي جداً وواضح من معنى كلمة الولادة ذاتها , فالإنسان يُولَد ويتبع ولادته نمو والنمو تتبعه رجولة وكمال , بينما يفترض المتجددون أن الولادة الجديدة تحوي في ذاتها كل هذه المعاني!! . لكن المؤمن بعد ولادته الجديدة , وحصوله على نعمة الروح القدس يلزمه الغذاء الروحي كي يَتَّحِد في المسيح ويثبت فيه لذلك تُرَكِّز الكنيسة على ضرورة المُناولة .

  • ” من أكل جسدي وشرب دمي ثَبَتَ فِيَّ وثَبَتُّ فيه ” يو 6 : 56 .
  • ” إذا لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه فلن تكون فيكم الحياة ” يو 6 : 53 .
  • ” من أكل جسدي وشرب دمي فله الحياة الأبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير ” يو 6 : 54 .

رغم ذلك فإن المُتجددين يُنكرون سر الشكر ويعتبرون الخبز والخمر اللذين ناولهما يسوع لتلاميذه ليلة العشاء السري مجرَّد رمز أو ” إحياء ذكر ” لذبيحته على الصليب مُستندين إلى عبارة ” اصنعوا هذا لذكري ” مُتجاهلين تماماً قول يسوع في بداية الآية ” ثم أخذ خبزاً وشكر وكسره وناولهم إياه وقال : هذا هو جسـدي يُبذل من أجلكم . اصنعوا هذا لذكري ” لو 22 : 19 . فلو كان الموضوع مجرَّد إحياء ذكر على غرار عشاء فصح اليهود لكان من المنطقي أن يكسر يسوع الخبز ويطلب منهم أن يفعلوا هذا التقليد إحياءً لذكره دون أن يشير إلى أن هذا الخبز الذي يناولهم إياه هو جسده .

            كذلك يسألون كيف ناول يسوع تلاميذه من جسده قبل أن تتم عملية الفداء بالصلب ؟ وببساطة نرد عليهم بالقول : بأن يسوع ناول تلاميذه من جسده الإلهي , وذلك لأنه الله القادر على كل شيء , إضافةً لذلك فنحن لسنا من أكَلَة لحوم البشر , هذا من جهة . أما ومن جهةٍ أخرى فنحن نسألهم طالما أنهم يتمسَّكون بحرفية الكتاب المقدس أين توجد كلمة “رمز” التي يُطلقونها على جسد ودم يسوع المسيح في الكتاب المقدس ؟ طبعاً لاتوجد بل يُؤكد الرب يسوع حقيقة مَأكل جسده ومَشرب دمه في الآية ” لأن جسدي طعامٌ حقّ ودمي شرابٌ حقّ “ يو 6 : 55 .

            وبالتالي فإن إيمانهم بيسوع المسيح وخلاصهم الذي يتم بطريقة سطحية خفيفة , نتيجة أحاسيس ومشاعر خيالية , بتأثير وعظاتهم “الانتعاشية” وترانيمهم السحريِّة والتي تَفتقر إلى الحد الأدنى من المنطق والواقعية , يعكس لنا طبيعة إيمانهم الغيبي الذين يَسعون من خلاله إلى الحَطّ من قدر المسيحية والتي هي حياة مع شخص حي لِيُحَوِّلوها إلى مذهبٍ يُقَزِّمُ المسيحية ويجتزئها , لابل يُفرغها من مضامينها وجوهرها بُغية الإساءة إليها وتهويدها .

            وعلاوة على أن المناولة تُعطينا الثبات في المسيح والحياة الأبدية فإنها تمنح وحدةً حقيقية للمؤمنين فيما بينهم إضافة إلى اتحادهم بالمسيح ممّا يجعل الكنيسة , كنيسةً تنمو بأكملها نحو الحياة الأبدية والاتحاد بالرب يسوع :

” أليست كأس البركة … فنحن على كثرتنا جسد واحد , لأننا نشترك كلنا في هذا الخبز الواحد ” 1 قور 15 – 17 . وبالتالي لايمكن لأحد أن ينمو بمفرده أي بعلاقة شخصية وفردية منعزلة مع الرب بل في الكنيسة جمعاء .

            إذاً من هي الكنيسة الحقيقية ؟

            هي بالذات الكنيسة التي أسَّسها الرب يسوع وأعطاها الطريق والحق والحياة , وبقيت منذ ألفي عام وحتى أيامنا هذه مُحافظة على ما تسلَّمته من الرسل . فكيف إذاً بنى يسوع كنيسته ؟ وعلى ماذا اعتمدَ في تأسيسها ؟ والجواب طبعاً : ليس على الكتاب المقدس بل على البشارة الشَّفهيَّة التي كانت بالروح القدس .

  • إذهبوا وتلمذوا جميع الأمم , وعمِّدوهم باسم … ” متى 28 : 18 , 19 .
  • إذهبوا في العالم كلّه , وأعلنوا البشارة إلى الخلق أجمعين ” مر 16 : 15 .
  • ” وقال لهم : كُتِبَ أن المسيح يتألّم ويقوم من بين الأموات … , وتُعلَن باسمه التوبة وغفران الخطايا … وأنتم شهود على هذه الأمور… فامكثوا أنتم في المدينة إلى أن تُلبسوا قوة من العُلى” لو24 : 46 – 49
  • أذكِّركم أيها الأخوة البشارة التي بَشَّرتُكم بها وقبلتموها ولاتزالون عليها ثابتين , وبها تنالون الخلاص ” 1 قور 15 : 1 , 2 . أي أنهم بالبشارة الشفهية التي بشَّرهم بها سابقاً صاروا كنيسة وبها يتم خلاصهم .

ملاحظة : الترجمة البروتستانتية تُترجم كلمة ” البشارة ” بكلمة ” إنجيل ” وهنا تتم المُغالطة وذلك إذا فُهِمَ تعبير ” الإنجيل ” على أنه الإنجيل المكتوب .

كيفية إعطاء البشارة :

كانت البِشارة تُعطى من خلال التسليم فالرسل تَسلَّموا من الرب يسوع ثم سلَّموا بدورهم , وهذا التسليم كان شفهياً.

  • ” فإنِّي تَسلَّمتُ من الرب ما سلَّمته إليكم , وهو أن الرب يسوع في الليلة … ” 1 قور 11 : 23 .
  • سَلَّمتُ إليكم قبل كل شيء ماتسلَّمته أنا أيضاً, وهو أن المسيح مات من أجل خطايانا ” 1 قور 15 : 3.

ما هو هذا التسليم ؟

يقول القديس بولس : ” وما تعلَّمتموه منِّي وأخذتموه عنِّي وسمعتُموه منِّي وعاينتموه فيَّ , كل ذلك إعملوا به , وإله السلام يكون معكم ”  فل 4 : 9 وذلك صحيح لأن أقوال بولس الرسول وتصرُّفاته بأكملها كانت بالروح القدس وبالتالي فكلّها تسليم . والكنيسة تُبنَى من خلال التَّسليمات التي تمَّت من عهد الرسل إلى الأساقفة في وقتنا الحاضر والتي تشمُل الإيمان , التعليم , الحياة والمواهب الروحية .

التسليم هو الذي أفرز الكتاب المقدس :

فالكنيسة ما بين عام 33 م وعام 70 م (وهو العام الذي كُتِبَ فيه إنجيل مرقس أول الأناجيل) كيف عاشَت بدون إنجيل ؟ ثُمَّ من الذي حَدَّدَ قداسة أناجيل ورسائل وأسفار الكتاب المقدس ورَفضَ أناجيل أخرى ودعاها بالمنحولة ؟ أليسَ آباء الكنيسة في القرون الأولى هم الذين حدَّدوا الكتب المقدسة , مُتَّخذينَ من التسليم معياراً لهم ؟ فالذي اكتشف مَكْمَن القداسة في تلك الكتب هو الوحيد القادر على تفسير الكتاب المقدس دون سواه , وبالتالي فإن كتابنا المقدس هو ” شهادة إيمانية ” وليس ” كتاب عقائد ” فهو يَشهَد للإيمان لكنَّه ليس طريقاً له , وهذا مانراه جليّاً من خلال الآيات التي يَختَتِم بها القديس يوحنا إنجيله : ” وأتى يسوع أمام التلاميذ بآيات أخرى كثيرة لم تُكتَب في هذا الكتاب , وإنَّما كُتِبَت هذه لتُؤمنوا بأن يسوع هو المسيح إبن الله , وليكون لكم إذا آمنتم الحياة باسمه ” يو 20 : 30 , 31 .

 

 المصدر الأساسي : كُتيِّب بعنوان ” جماعة المتجددين , نظرة أرثوذكسية ” للأب د.جورج عطية                           

ملاحظــــة  :  الشواهد الكتابية التي قد تكون غير مألوفة بعض الشيء مأخوذة من الكتاب المقدس الذي أصدرته الرهبانية اليسوعية عام 1991 .

 

مطرانية الروم الأرثوذكس في حلب
30\05\1999
أورثوذكس أونلاين

 

 

 

 

 

أضـواء على بـِدَع مُعاصِرة